محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مخيم للنازحين في مأرب، في 8 ايار/مايو 2016

(afp_tickers)

هاجم الامين العام للامم المتحدة بان كي مون السعودية وحلفائها الخميس لممارستها "ضغوطا غير مبررة" لارغام المنظمة الدولية على سحب التحالف العسكري الذي تقوده الرياض في اليمن من اللائحة السوداء للدول والمنظمات التي تنتهك حقوق الاطفال فيما سارعت الرياض الى النفي.

وفي اول تصريحات حول المسالة، قال بان انه قرر شطب التحالف العسكري من اللائحة بعد ان هددت السعودية وعدد من الدول العربية والاسلامية بقطع التمويل عن برامج الامم المتحدة الانسانية.

وصرح للصحافيين في مقر الامم المتحدة "من غير المقبول ان تمارس الدول الاعضاء ضغوطا غير مبررة".

واضاف ان "المراقبة هي جزء طبيعي وضروري من عمل الامم المتحدة".

وكانت المنظمة الدولية ادرجت التحالف الذي تقوده السعودية على القائمة بعد ان خلصت في تقرير نشرته قبل اسبوع الى انه مسؤول عن 60% من القتلى الاطفال في اليمن العام الماضي والذي بلغ عددهم 785 طفلا.

ولكن في تنازل مذل للامم المتحدة، اعلن بان كي مون الاثنين شطب التحالف من القائمة بانتظار اجراء مراجعة مشتركة مع التحالف.

وتعرض بان الى ضغوط من منظمات حقوقية اتهمته بالرضوخ للضغوط السعودية والاضرار بمصداقية الامم المتحدة.

والاربعاء، دعت 20 منظمة حقوقية الامم المتحدة إلى اعادة ادراج التحالف العسكري في اليمن على اللائحة.

وقال بان "لقد كان هذا واحدا من اصعب القرارات التي اتخذتها واكثرها ايلاما".

وفي تاكيد لتقارير عن تهديدات بقطع التمويل، اوضح بان انه اضطر الى "التفكير في الاحتمال الحقيقي جدا بان يعاني ملايين الاطفال الاخرين بشكل كبير في حال قطعت الدول التمويل عن العديد من البرامج، كما تم التلميح لي".

لكن السفير السعودي لدى الامم المتحدة عبد الله المعلمي نفى ان تكون بلاده مارست ضغوطا على الامم المتحدة للعودة عن قرارها، وانها هددت بوقف ملايين الدولارات من تمويل المنظمة.

وقال للصحافيين "لم نستخدم التهديدات او المضايقات ولم نتحدث عن التمويل".

وصرح دبلوماسي في مجلس الامن الدولي سابقا ان السعوديين "حشدوا الكثير من المؤيدين" للضغط على بان ليتراجع عن القرار، وهددوا خصوصا بوقف الدعم عن وكالة الامم المتحدة لاغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا).

وقال بان "انا لا زلت متمسكا بالتقرير" محذرا من ان "محتواه لن يتغير".

وناشد الدول الاعضاء الدفاع عن اليات وضع التقارير وبينها اللائحة السوداء السنوية للأطفال في مناطق النزاعات المسلحة.

وأنشات اللائحة بقرار من مجلس الامن الدولي في 1999، الا ان المجلس لم يدل بتصريحات بشان الخلاف حول التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب