محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نائب الرئيس الاميركي جو بايدن في مؤتمر صحافي مع رئيس كوسوفو هاشم تاجي في بريشتينا، 17 اب/اغسطس 2016

(afp_tickers)

دعا نائب الرئيس الاميركي جو بايدن الذي زار بريشتينا الاربعاء السلطات في كوسوفو الى مكافحة الفساد في هذه الدولة التي اعلنت استقلالها عن صربيا في 2008.

وقال بايدن اثر لقائه رئيس كوسوفو هاشم تاجي ورئيس الوزراء عيسى مصطفى ان "الفساد سرطان ينخر نسيج كل مجتمع يدخله" ويقضي على اي احتمال للتقدم.

واضاف ان الفساد "يهدد كل ما تأمل كوسوفو بانجازه (...) واملها بالمستقبل"، لكنه اكد لمن التقاهم ان كوسوفو "ليست لوحدها" في مواجهة هذا التحدي وان "لديها اصدقاء (...) مستعدين للمساعدة اكبرهم الولايات المتحدة".

وشدد بايدن على ان احدى المصالح الحيوية لواشنطن تتمثل في "كوسوفو ديموقراطية ومتعددة الاتنية وعضو في الاسرة الاوروبية وخالية من الفساد".

من جهته، اكد هاشم تاجي ان بريشتينا "ستبذل جهدا كبيرا لتجعل من كوسوفو مثالا لبلد تحترم فيه دولة القانون وحقوق الانسان".

وتحتل كوسوفو المرتبة الثالثة بعد المئة بين 168 بلدا في "التقرير حول النظرة الى الفساد" الذي وضعته منظمة الشفافية الدولية في 2015.

وفي حزيران/يونيو، وجهت الى وزير الصحة السابق ووزير البيئة الحالي فريد اغاني و59 شخصا اخرين تهمة الغش في اطار حملة على الفساد والجريمة المنظمة اطلقها القضاء المحلي، هي احد الشروط التي وضعها الاتحاد الاوروبي للسير باقتراح اعفاء الكوسوفيين من تأشيرة الدخول لمنطقة شنغن.

ووصل بايدن الى بريشتينا اتيا من بلغراد حيث شجع صربيا وكوسوفو على مواصلة تحسين علاقاتهما.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب