محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ناخب يقترع في مخيم ابو شوك في الفاشر بشمال دارفور، الاثنين 11 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

فتحت مراكز الاقتراع ابوابها الاثنين في دارفور غرب السودان للاستفتاء حول الوضع الاداري لهذه المنطقة المضطربة في تصويت يقاطعه المتمردون.

وذكر مراسل وكالة فرانس برس ان عمليات التصويت بدأت عند الساعة التاسعة (6,00 ت غ) وستستمر لثلاثة ايام.

ويفترض ان يقرر الناخبون ما اذا كانوا يريدون الاحتفاظ بالوضع الحالي لدارفور المقسم الى خمس ولايات او دمجها في منطقة واحدة.

ويدعم الرئيس عمر البشير الخيار الاول لكنه يواجه انتقادات من المراقبين الذين يقولون انه يقوم بتعزيز سلطته في المنطقة التي تبلغ مساحتها 500 الف كيلومتر مربع وتضم ثروات كبيرة (نفط ويورانيوم ونحاس).

اما المتمردون فيرون ان المعارك ليست مناسبة لتنظيم الاستفتاء.

من جهة اخرى، رأت الولايات المتحدة ان "استفتاء في دارفور لا يمكن ان يعتبر تعبيرا صادقا عن ارادة شعب دافرور".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب