محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بدأت محاكمة عبد القادر ماشاريبوف المتهم بتنفيذ الاعتداء الدامي على ملهى ليلي في اسطنبول وسط اجراءات أمنية مشددة

(afp_tickers)

بدأت في تركيا الاثنين محاكمة المتهم الأوزبكي الذي اعترف بتنفيذ اعتداء على ملهى ليلي في اسطنبول ليلة رأس السنة مع دخول العام 2017 أسفر عن سقوط 39 قتيلا معظمهم أجانب وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

وتجري محاكمة عبد القادر ماشاريبوف (الذي كان يبلغ من العمر 34 عاما عند ارتكاب المجزرة) في مجمع سجون سيلفيري على أطراف اسطنبول مع 56 مشتبها به آخر.

ويواجه ماشاريبوف الذي حضر الجلسة الأولى 40 حكما بالسجن مدى الحياة، واحدا عن كل ضحية وواحدا عن المجزرة بحد ذاتها.

وبين المتهمين زوجته زارينا نوراللهييفا التي يشتبه بأنها شاركت في الاعتداء وقد تواجه نفس العقوبات التي يواجهها زوجها. وتم توقيف جميع المشتبه بهم باستثناء ستة.

واعتقل ماشاريبوف في عملية ضخمة للشرطة، بينما يشير محللون إلى أن الدليل الذي قدمه في الاعترافات ساعد السلطات التركية على تفكيك شبكة واسعة من خلايا الجهاديين في المدينة.

ويواجه اتهامات تتراوح من "محاولة تدمير النظام الدستوري" و"الانضمام إلى منظمة إرهابية مسلحة" و"قتل أكثر من شخص".

ولم يسمح للصحافيين بحضور الجلسة الأولى لكن رسومات من الداخل أظهرت ماشاريبوف جالسا بين عنصري أمن أتراك.

- متطرف روسي أصدر التعليمات -

وأكدت المحامية سامية مكتوف التي تمثل ضحية فرنسية وزوجها التونسي قتلا في الاعتداء على ضرورة توضيح جميع ملابسات العملية.

وقالت لوكالة فرانس برس "إنه من الضروري والقانوني أن تعرف العائلات الملابسات الحقيقية (...) إنه أمر غاية في الأهمية أن يتم تفكيك جميع أذرع هذه الشبكة الدولية،" في إشارة إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وأكدت المحامية أن بين المتهمين الـ57 مواطنين فرنسيين.

وبعدما استقل سيارة أجرة إلى ملهى رينا الليلي الواقع على ضفاف البوسفور، قتل ماشاريبوف عنصر أمن يحرس المكان قبل أن يدخل ويطلق النار بشكل عشوائي باستخدام سلاحه الرشاش، كما القى عددا من القنابل.

وبينما فر الناجون وسط حالة من الذعر دفعت بعضهم إلى القفز حتى في البوسفور، تمكن ماشاريبوف من الهرب من الموقع ما أثار مخاوف من إمكانية تنفيذه هجوما آخر.

وتبنى الاعتداء تنظيم الدولة الإسلامية الذي كان يسيطر حينها على أراض في جارتي تركيا -- سوريا والعراق. وكانت هذه المرة الوحيدة التي أعلن التنظيم المتطرف فيها مسؤوليته بشكل لا لبس فيه عن هجوم في تركيا.

لكن بعد مطاردة استمرت 17 يوما شارك فيها ألفان من عناصر الشرطة راقبوا تسجيلات مصورة بلغت مدتها 7200 ساعة، نجحت السلطات التركية في اعتقال ماشاريبوف في حي اسنيورت السكني في اسطنبول.

وأفادت السلطات التركية أن المشتبه به تدرب في افغانستان.

ووفقا للائحة الاتهام، صدر الأمر بتنفيذ الاعتداء من متطرف روسي رفيع في سوريا يدعى إسلام أطابيف ويلقب بـ"أبو جهاد".

وكان بين القتلى الـ39 في الاعتداء 27 أجنبيا من ضمنهم مواطنون من لبنان والسعودية واسرائيل والعراق المغرب، كانوا يحتفلون بقدوم العام 2017 في الملهى. وأصيب 79 شخصا في الهجوم.

- تورط أوزبكيين في هجمات أخرى -

كان ماشاريبوف المعروف في تنظيم الدولة الإسلامية باسمه الحركي أبو محمد الخراساني واحدا من عدة مواطنين من اوزبكستان الجمهورية السوفياتية السابقة، المتورطين في اعتداءات بدوافع جهادية هذا العام.

ففي تشرين الأول/اكتوبر، استخدم أوزبكي شاحنة لدهس أشخاص بأحد شوارع نيويورك ما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص، وفقا لاتهامات بالإرهاب وجهت إليه. وتم كذلك توقيف أوزبكي بعد اعتداء بشاحنة في ستوكهولم في نيسان/ابريل قتل على اثره أربعة أشخاص.

وحكمت الدولة الواقعة وسط آسيا ويشكل المسلمون غالبية سكانها منذ استقلالها في ظل نظام اسلام كاريموف العلماني الذي قمع أي تحرك إسلامي وتوفي في ايلول/سبتمبر 2016.

ومعظم المشتبه بهم الذين تجري محاكمتهم هم أجانب، بينهم صينيون من الاويغور ومواطنون من دول آسيا الوسطى.

وتعرضت تركيا عام 2016 إلى هجمات متكررة نفذها جهاديون ومتشددون أكراد. لكن لم تقع أي هجمات بحجم الاعتداء على ملهى رينا منذ ذلك الحين.

ولا تزال أنقرة واسطنبول تخضعان لاجراءات أمنية مشددة فيما تعلن السلطات مرارا إفشال مخططات لشن هجمات في ظل اعتقال مئات المشتبه بهم المتطرفين.

وهدمت السلطات في أيار/مايو ملهى رينا الذي تضرر بشكل كبير جراء الاعتداء بسبب خرقه لقانون البناء المحلي.

واتهمت تركيا في ظل حكم الرئيس رجب طيب اردوغان من قبل حلفائها الغربيين بعدم القيام بما هو كاف لمنع تنامي تنظيم الدولة الإسلامية.

لكن السلطات التركية تنفي الاتهامات وتشير إلى أنه تم إدراج المجموعة على لائحة الإرهاب في البلاد منذ العام 2013.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب