محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

شارع في طهران

(afp_tickers)

اعلن مدعي عام طهران الاثنين ان تهمة التواصل مع الجيش الاميركي وجهت في ايران الى لبناني وثلاثة ايرانيين يحملون جنسية مزدوجة موضحا ان ملفاتهم رفعت الى المحكمة.

ونقلت وكالة السلطة القضائية عن المدعي عباس جعفري دولت ابادي قوله ان "القرار الاتهامي بحق كل من نزانين زاغري وهوما هودفار وسياماك نامازي رفع الى المحكمة". ولم تكشف التهم الموجهة الى الايرانيين الثلاثة.

واودع رجل الاعمال الايراني-الاميركي سياماك نامازي السجن في تشرين الاول/اكتوبر 2015 بحسب اسرته في حين ان والده البالغ الثمانين من العمر معتقل منذ نهاية شباط/فبراير 2016. وطلبت واشنطن بانتظام الافراج عنهما.

واتهم الحرس الثوري الايرانية-البريطانية نزانين زاغري -رادكليف المسجونة في ايران منذ الثالث من نيسان/ابريل بتهمة المشاركة في "الحركات الاحتجاجية" في 2009 بعد اعادة انتخاب الرئيس المحافظ السابق محمود احمدي نجاد.

اما هوما هودفار الايرانية-الكندية الاستاذة في علم الانتروبولوجيا (65 عاما) التي اعتقلت مطلع حزيران/يونيو فقد اتهمت بتنظيم "حركات احتجاجية" و"جرائم امنية" بحسب الاعلام الايراني.

واكد موقع التلفزيون الايراني ان هودفار مؤسسة وعضو في جمعية "نساء يعشن تحت الشريعة الاسلامية" ومقرها لندن.

كما اشار المدعي الى ان القرارات الاتهامية بحق اللبناني نزار زكا المقيم في الولايات المتحدة الذي اعتقل في طهران نهاية 2015 وسبعة اشخاص اخرين متورطين في "الحركات الاحتجاجية" في 2009، رفعت الى المحكمة.

واكد التلفزيون الايراني ان نزار زكا تربطه "علاقات كثيرة عميقة مع الاوساط العسكرية والاستخباراتية الاميركية". وبث صورا لرجل باللباس العسكري في قاعدة عسكرية مؤكدا انه نزار زكا.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب