محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بدأت الثلاثاء في تونس محاكمة متهمين في اعتداء جهادي استهدف قبل أكثر من عامين متحف باردو الشهير وأسفر عن مقتل شرطي تونسي و21 سائحا أجنبيا.

ولم تعلن النيابة العامة بشكل مسبق عن تاريخ هذه المحاكمة.

ويفوق عدد الملاحقين في هذه القضية 50 متهما بينهم 21 موقوفا، وثلاثة طلقاء والبقية بحالة فرار، وفق محامين.

ومن بين المتهمين الموقوفين امرأتان.

وقال المحامي سمير بن عمر الذي ينوب إحدى المتهّمتين، لفرانس برس إن المتهمين الموقوفين مثلوا الثلاثاء امام محكمة تونس الابتدائية في حين تغيّب المتهمون الثلاثة الطلقاء.

ووافقت النيابة العامة على مطالب محاميي عائلات الضحايا والمتهمين تأجيل القضية، ورفضت مطالب بالافراج المؤقت عن بعض الموقوفين، وفق سمير بن عمر.

ومن المنتظر ان تحدد النيابة العامة تاريخ الجلسة القادمة في وقت لاحق اليوم.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2016، ختم القضاء التونسي التحقيقيات في اعتداء باردو واحال الملف على دائرة الاتهام على أن تحدد تاريخ جلسة محاكة المتهمين.

وفي 18 آذار/مارس 2015، أطلق التونسيان جابر الخشناوي وياسين العبيدي النار من رشاشيْ كلاشنيكوف على سياح عند نزولهم من حافلتين أمام متحف باردو ثم طارداهم داخل المتحف.

وقتلت الشرطة المهاجميْن عندما اقتحمت المتحف الذي يقع على بعد أمتار من مقر البرلمان التونسي.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب