محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم الجمعة ان تركيا والمانيا "حليفان مهمان" وان العلاقات بين البلدين "لن تتدهور كثيرا" بعد اعتراف النواب الالمان بابادة الارمن خلال حكم السلطنة العثمانية

(afp_tickers)

اعلن المتحدث باسم المستشارة الالمانية الجمعة ان العلاقات بين المانيا وتركيا قوية ولن تتاثر بالازمة الناجمة عن اعتراف النواب الالمان بابادة الارمن.

وصرح المتحدث شتيفن سايبرت للصحافيين ان "علاقة مماثلة يمكنها الصمود وستصمد حيال اختلاف الاراء"، مشيرا الى علاقات "عميقة وعلى نطاق واسع".

واثار تبني النواب الالمان الخميس قرارا يعترف بابادة الارمن غضب تركيا التي توعدت بالرد مع ان رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم اعتبر الجمعة ان العلاقات لن "تتدهور كثيرا".

واشاع الخلاف مخاوف من تضرر العلاقات بين تركيا والمانيا في مرحلة حساسة في وقت يعمل الجانبان لاحتواء تدفق المهاجرين غير الشرعيين الى الاتحاد الاوروبي.

واضاف سايبرت "نعمل معا ايضا على مسالة اللاجئين ل(تلبية) المصالح المشتركة بهدف تقاسم العبء".

واشاد المتحدث ايضا بالعلاقات الوثيقة على الصعيدين الثقافي والاقتصادي، مذكرا بان ثلاثة ملايين شخص من اصل تركي يقيمون في المانيا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب