محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المستشارة الالمانية انغيلا ميركل مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان خلال قمة مجموعة العشرين في هامبورغ في تموز/يوليو.

(afp_tickers)

نددت برلين الجمعة بتوقيف اثنين من مواطنيها "لاسباب سياسية" في تركيا، ما يرفع الى 12 عدد الالمان الذين تعتبرهم برلين معتقلين سياسيين في هذا البلد.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الالمانية ماريا اديبار "في 31 آب/اغسطس أوقف مواطنان المانيان لأسباب سياسية". وأضافت ان "القنصلية العامة في ازمير أبلغت بعمليتي التوقيف من قبل مصادر غير رسمية وشرطة مطار انطاليا أكدتهما بعد ذلك".

ولم تتمكن السلطات القنصلية من مقابلة الالمانيين ورفضت المتحدثة تقديم مزيد من التفاصيل بشأن التوقيف او هويتي الموقوفين.

وقالت المستشارة انغيلا ميركل كما نقلت عنها وكالة الانباء الالمانية ان هذه التوقيفات "لا اساس لها في غالبيتها" و"لا تمت باي صلة لمبادئنا حول دولة القانون".

واضافت "لذا علينا ان نرد في شكل حازم" مكررة رفضها بحث موضوع اتحاد جمركي موسع مع انقرة "في ظروف مماثلة".

من جهته قال شتيفان سيبرت المتحدث باسم ميركل "ما نطلبه من تركيا بغاية الوضوح وكررته المستشارة في الايام الاخيرة : نتوقع من تركيا الافراج عن جميع المواطنين الالمان المعتقلين بلا مبرر".

وفي الاجمال تقول برلين ان 12 المانيا معتقلون في تركيا "لاسباب سياسية" أربعة منهم يحملون جنسية مزدوجة.

وتدهورت العلاقات بشدة بين برلين وانقرة خصوصا اثر محاولة الانقلاب على نظام رجب اردوغان في تموز/يوليو 2016.

وتتهم انقرة برلين بالتساهل مع "ارهابيين" من خلال ايوائها متمردين من الاكراد وانقلابيين مفترضين.

من جهتها تدين برلين عمليات الطرد والتوقيف الواسعة التي نفذها النظام التركي اثر محاولة الانقلاب.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب