محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

شهدت مدن ألمانية بينها برلين وميونخ تظاهرات مناهضة لاسرائيل خلال عطلة نهاية الأسبوع

(afp_tickers)

أعربت الحكومة الألمانية الاثنين عن شعورها بـ"العار" اثر التظاهرات التي خرجت في عطلة نهاية الأسبوع في المانيا ضد قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، والتي اطلق بعض المشاركين فيهابشعارات معادية للسامية.

وقال ستيفن سايبرت، الناطق باسم المستشارة الألمانية انغيلا ميركل، بعد ان ذكر بموقف برلين المعارض لقرار الادارة الاميركية الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل الاسبوع الماضي، أن الحكومة الالمانية تدين بشدة التظاهرات التي خرجت في مدن ألمانية وأعرب المشاركون فيها عن "كرههم" لاسرائيل واليهود.

وأوضح سايبرت "في مسيرات معينة خرجت في عطلة نهاية الأسبوع، تم اطلاق هتافات وشعارات مخجلة، كما أحرقت أعلام اسرائيلية ونشرا افتراءات بحق اسرائيل واليهود بشكل عام".

وأضاف "على المرء أن يشعر بالعار عندما يتم التعبير عن الكراهية لليهود بهذه الطريقة العلنية في شوارع المدن الألمانية".

ونوه إلى أن لدى ألمانيا "مسؤولية محددة تجاه اسرائيل والشعب اليهودي بشكل عام" على خلفية قتل النظام النازي لستة ملايين يهودي في المحرقة.

وأكد سايبرت أنه فيما تحمي برلين الحق الدستوري بحرية التعبير والتجمع، إلا أن هذه الحرية لا تعني القبول بإثارة الكراهية العرقية أو العنف.

وقال "من الضروري أن نستمر في الوقوف في وجه كل ذلك".

اما ميركل، فدانت في تصريحات أدلت بها عقب اجتماع لحزبها الاتحاد المسيحي الديموقراطي ما وصفتها بـ"أعمال الشغب الجدية" التي تخللت التظاهرات.

واضافت "نرفض جميع أشكال معاداة السامية وكراهية الأجانب -- لا يوجد أي خلاف في الرأي، بما في ذلك بشأن وضع القدس، يبرر أفعالا من هذا النوع".

وأكدت ميركل أن على الدولة الألمانية "استخدام جميع الوسائل المتاحة لمنع ذلك".

وشهدت مدن ألمانية بينها برلين وميونخ تظاهرات مناهضة لاسرائيل خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وأحرق محتجون العلم الاسرائيلي خلال مسيرة خرجت في وقت متأخر الجمعة أمام السفارة الأميركية في برلين. وقاموا بفعل مماثل الأحد خلال تظاهرة في حي نيوكلن في برلين الذي يتحدر سكانه من أصول مهاجرة.

وقال ناطق باسم شرطة برلين لوكالة انباء "دي بي ايه" الاثنين أن السلطات ستراقب خروج أي تظاهرات أخرى خلال الأيام المقبلة لمنع أي مخالفات محتملة للقانون.

وأعلن سايبرت الأربعاء أن ميركل "لا تدعم" قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل لأن وضع المدينة المتنازع عليها "لا يمكن التفاوض بشأنه إلا في اطار حل الدولتين".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب