أ ف ب عربي ودولي

يمنيون ينطلقون في "مسيرة الخبز" من صنعاء في 19 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

حذر الرئيس الجديد لبرنامج الاغذية العالمي ديفيد بيسلي الاربعاء من ان اغلاق ميناء الحديدة اليمني قد يؤدي الى "كارثة" في بلد يواجه خطر المجاعة.

ويسيطر المتمردون الحوثيون حاليا على مدينة الحديدة الساحلية في شرق اليمن على وقع استمرار المواجهات بينهم وبين قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي مدعومة بتحالف عسكري تقوده السعودية.

وثمة مخاوف متزايدة من ان يشن التحالف هجوما على ميناء المدينة والذي تصل عبره غالبية المساعدات الغذائية التي تدخل اليمن.

وقال بيسلي لوكالة فرانس برس في بيروت ان "99 في المئة من واردات اليمن تعبر ميناء الحديدة اضافة الى نحو ثمانين في المئة من المواد الغذائية لبرنامج الاغذية العالمي".

واضاف "بذلك، اذا اغلق الميناء لاي سبب فسيكون ذلك كارثة على اليمن"، محذرا من "تزايد خطر المجاعة".

لكن متحدثا باسم التحالف نفى اي نية لشن هجوم على الميناء.

ويشهد اليمن نزاعا منذ اذار/مارس 2015 اسفر عن مقتل نحو 7700 شخص. ويعاني 17 مليونا من سكانه الجوع بحسب الامم المتحدة.

وتابع بيسلي "بالتأكيد نبذل كل ما في وسعنا سعيا الى بدائل مثل استخدام موانىء اخرى (...) او القاء مساعدات غذائية من الجو"، لكنه حذر من "ارتفاع الكلفة عشرة اضعاف (...) في بلاد لا نملك سوى 25 في المئة من الاموال الضرورية لها".

وقال ايضا ان "اطفالا ورجالا ونساء يموتون حاليا (...) المجاعة تقرع الباب والوقت ينفد".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي