محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جعل القادة الاوروبيون من تعزيز الدفاع الاوروبي اولوية

(afp_tickers)

أعلنت متحدثة باسم وزارة الدفاع البريطانية الأربعاء ان لندن تؤيد إقامة مركز قيادة عسكرية للاتحاد الاوروبي وأنها "على ثقة" من استكمال الخطط لذلك يوم الخميس، وذلك في اعقاب اعتراضات بريطانية سابقة على هذا المشروع.

وقالت المتحدثة لوكالة فرانس برس "نؤيد (اقامة) ام.بي.سي.سي" في اشارة الى "الهيئة العسكرية للتخطيط والسلوك العسكري" للاتحاد الاوروبي.

واوضحت خلال اجتماع لوزراء الدفاع في الاتحاد الاوروبي في بروكسل "لدينا ملئ الثقة باستكمال الخطط غدا".

وتأتي تعليقات وزارة الدفاع البريطانية بعد ان أعربت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني الاثنين عن اعتقادها بأن الوزراء سيدعمون بالاجماع المقترح.

وقالت للصحافيين في بروكسل انها تحدثت الى وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون الاحد، وابلغته ان المهم بعد اتفاقية آذار/مارس انه "عندما نتخذ نحن (الاعضاء) ال28 قرارا سياسيا، فعلى ال28 نفسهم بذل نفس الطاقة لجعله عملانيا".

واضافت "لا يمكنني ان افهم ان يضع وزير عقبة بين اتخاذ قرار سياسي وتطبيقه".

وكان وزير الخارجية الاسباني الفونسو داستيس قد أعلن في وقت سابق ان الدول الاعضاء ال27 الاخرى في الاتحاد الاوروبي كانت ترغب في المصادقة على النص الاثنين لكنها لم تتمكن من ذلك بسبب معارضة بريطانيا.

وأعرب عن قلقه من تكرار ذلك في اجتماع وزراء الدفاع الخميس لكن نظيره البريطاني بوريس جونسون قال الاثنين ان الخلافات مبالغ فيها.

وقال جونسون "نتفهم اهمية ان تعمل الدول الاوروبية سويا لتقوية دفاعاتنا.

واضاف "اذا ما ارادوا العمل معا ... بترتيبات مختلفة، لن نقف في طريقهم. علينا فقط ان نعمل على النص لضمان ان يكون صحيحا بالكامل".

وقالت مصادر دبلوماسية من الاتحاد الاوروبي ان الحكومة البريطانية حريصة على عدم القيام باي خطوة تؤثر على الانتخابات العامة المقررة في 8 حزيران/يونيو المقبل والتي تطغى عليها مسألة الخروج من الاتحاد الاوروبي (بريكست).

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب