أ ف ب عربي ودولي

تجمع في ساحة البرت سكوير في مانشستر الثلاثاء 23 ايار/مايو 2017 تضامنا مع ضحايا الاعتداء الذي استهدف حفلا موسيقيا في المدينة الواقعة شمال غرب انكلترا

(afp_tickers)

اعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الثلاثاء رفع مستوى التهديد الارهابي في البلاد من "خطير" إلى "حرج"، وهو ما يعني ان اعتداء جديدا بات وشيكاً، مشيرة الى نشر الجيش دعما للشرطة المسلحة.

وقالت ماي "لا يمكننا ان نتجاهل فرضية ان تكون هناك مجموعة اكبر من الافراد على ارتباط باعتداء مانشستر".

وكشفت شرطة مانشستر الثلاثاء أنّ شاباً بريطانياً من أصل ليبي يدعى سلمان عبيدي (22 عاما) هو منفذ اعتداء مانشستر الذي أدى إلى مقتل 22 شخصا بينهم طفلة في الثامنة من العمر في حفل موسيقي مساء الاثنين.

ولم تكشف الشرطة مزيدا من التفاصيل إلا أن الإعلام البريطاني قال إنّ عبيدي ولد في مانشستر بشمال غرب انكلترا وان والديه الليبيين لجآ إلى بريطانيا هرباً من نظام الزعيم الليبي معمر القذافي.

وعقب إعلان تنظيم الدولة الإسلامية تبنيه الاعتداء، أكدت تيريزا ماي أن "الارهابيين لن ينتصروا".

ووقع الاعتداء، الأسوأ الذي تشهده بريطانيا منذ 12 عاما، الذي اسفر كذلك عن اصابة 59 شخصا قرابة الساعة 22،30 (21,30) مساء الاثنين، عند احد مداخل قاعة مانشستر ارينا التي تتسع لنحو 21 الف شخص في نهاية حفل لمغنية البوب الاميركية أريانا غراندي، واثار الهلع بين الجمهور الذي شمل عددا كبيرا من الشباب والاطفال.

وتوعد التنظيم المتطرف بمزيد من الاعتداءات في بيان تناقلته حسابات جهادية على مواقع التواصل الاجتماعي ذكر فيه "تمكّن أحد جنود الخلافة من وضع عبوات ناسفة وسط تجمعات للصليبيين في مدينة مانشستر البريطانية حيث تم تفجير العبوات في مبنى للحفلات الماجنة".

وأعلنت ماي تعليق الحملة الانتخابية التي تقوم بها استعدادا للانتخابات العامة في 8 حزيران/يونيو، وكذلك فعل زعيم المعارضة جيريمي كوربن.

إلا أن الحكومة البريطانية أكدت أن ماي ستشارك في قمتي مجموعة السبع وحلف شمال الأطلسي كما هو مقرر هذا الأسبوع.

والخميس يلتقي زعماء دول الحلف، ومن بينهم الرئيس الاميركي دونالد ترامب، في بروكسل.

والجمعة والسبت يلتقي زعماء مجموعة السبع وهي الولايات المتحدة واليابان وبريطانيا وفرنسا والمانيا وإيطاليا وكندا في صقلية. ويتوقع أن تقود ماي المناقشات حول مكافحة الارهاب في قمة مجموعة السبع.

وشنّت الشرطة مداهمة مسلّحة على موقع في مانشستر يعتقد أنه يرتبط بعبيدي، وقامت بعملية تفجير لدخول المكان.

واعلنت الشرطة القبض على شاب يعتقد أنه على ارتباط بالهجوم، وقالت في بيان إنه "في إطار التحقيق المستمر بشأن هجوم الليلة الماضية (الاثنين) المروع على قاعة +مانشستر ارينا+، يمكننا التأكيد أننا ألقينا القبض على رجل يبلغ من العمر 23 عاما في جنوب مانشستر".

وصرحت ماي في زيارة الى مانشستر أن الشرطة ستدرس أمن هذه المواقع فيما ستراجع الحكومة وضع الشرطة.

ورغم اعلانها تعليق الحملة الانتخابية اكدت ان "الارهابيين لن ينتصروا".

وما زالت الحصيلة مرشحة للارتفاع نظرا الى العدد الكبير للمصابين بجروح خطيرة والذين نقلوا الى ثمانية مستشفيات في المدينة لتلقي العلاج.

وبين ضحايا الاعتداء طفلة في الثامنة من العمر.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي