محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الدخان يتصاعد جراء القصف والغارات على حي الشهداء الجنوبي في الفلوجة 13 يونيو 2016

(afp_tickers)

اعلنت وزارة الدفاع البريطانية الاربعاء ان طائرتين بريطانيتين شاركتا في قصف للتحالف استهدف الاثنين قصرا سابقا لصدام حسين في الموصل، شمال العراق، للاشتباه في ان تنظيم الدولة الاسلامية جعل منه قاعدة.

واضافت الوزارة في بيان ان طائرتين قتاليتين من نوع "تورنيدو قد شاركتا في غارة جوية كبيرة للتحالف على قصر قديم لصدام حسين، تحول مقرا لقيادة تنظيم الدولة الاسلامية ومركز تدريب للارهابيين الاجانب".

واوضحت الوزارة ان القصر وملحقاته قرب نهر دجلة، كانت تستخدم "مكان اقامة واجتماع للارهابيين" الذين كانوا يقومون منه بأنشطة "قيادة ومراقبة وتدريب وامن وقمع".

وتأتي هذه الغارة فيما تقوم القوات المسلحة منذ اشهر بعمليات للاقتراب من ثاني مدن العراق التي استولى عليها تنظيم الدولة الاسلامية في 2014، والتمهيد لهجوم من اجل استعادتها. لكن مصادر عسكرية تقول ان الهجوم لن يحصل عما قريب.

والموصل آخر مدينة عراقية كبيرة يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية.

والقوات البريطانية التي تشارك في عمليات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة منذ ايلول/سبتمبر 2014 في العراق، ومنذ كانون الاول/ديسمبر 2015 في سوريا، قامت في الاسابيع الاخيرة بعدد كبير من العمليات ضد تنظيم الدولة الاسلامية في البلدين.

واكدت القوات العراقية الاثنين ان مسؤولين من تنظيم الدولة الاسلامية وعائلاتهم باعوا حاجياتهم وفروا من الموصل.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب