محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اعلام المملكة البريطانية في شوارع لندن 27 يونيو 2016

(afp_tickers)

اعلنت الحكومة البريطانية الاثنين انشاء دائرة خاصة ستبدأ العمل على مسالة الخروج من الاتحاد الاوروبي مؤكدة ان تنظيم استفتاء حول الاستقلال "هو اخر شيء تحتاجه" اسكتلندا.

ومن جانب اخر ندد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الذي يلزم الصمت منذ اعلان استقالته غداة الاستفتاء، بالحوادث المناهضة للاجانب التي حصلت منذ فوز مؤيدي الخروج من الاتحاد الاوروبي بنتيجة استفتاء الخميس كما اعلن متحدث حكومي.

وقال المتحدث في ختام اجتماع لمجلس الوزراء ان الدائرة الجديدة "ستقود عملا مكثفا حول الاصلاحات التي يجب تطبيقها لتقديم اقتراحات وآراء لرئيس الوزراء الجديد".

وبعد الاستفتاء اعلن كاميرون الجمعة استقالته التي ستصبح سارية حين يتم تعيين رئيس وزراء جديد خلال مؤتمر المحافظين في مطلع تشرين الاول/اكتوبر. لكن المسؤولين الاوروبيين يحثون البريطانيين على تفعيل الية الخروج من الاتحاد بدون انتظار هذه المهلة.

واكدت الحكومة ايضا ان اسكتلندا لديها "ما يكفي من الاسباب للبقاء ضمن المملكة المتحدة الان" وذلك بعد 18 شهرا على الاستفتاء الذي انتهى برفض الاستقلال. واعتبرت ان "استفتاء جديدا يشكل مصدر انقسام هو اخر شيء تحتاجه بريطانيا".

واخيرا عبر الناطق عن "ادانته للحوادث التي وقعت في مختلف انحاء البلاد خلال نهاية الاسبوع مثل التعرض لمهاجرين عبر الطلب منهم العودة الى بلادهم".

وقد عبر السفير البولندي في لندن فيتولد سوبكوف عن صدمته وقلقه الشديد اثر الحوادث الاخيرة "والاهانات المعادية للاجانب التي وجهت الى الرعايا البولنديين ومهاجرين اخرين مقيمين في بريطانيا" وذلك في بيان.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب