محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اطفال تعتني بهم منظمة بارسا في كابول 5 مايو 2016

(afp_tickers)

لا شك في أن برينس كان نجما عالميا، لكنه كان يقوم أيضا بأعمال خيرية بعيدا عن الأضواء، على ما كشفت منظمة غير حكومية في أفغانستان دربت مسؤولين في الكشافة لا يزالون يعتنون اليوم بأطفال يتامى، وذلك بفضل هبات المغني.

فقد تبرع نجم البوب الذي توفي بشكل مباغت في نيسان/أبريل، بسرية تامة، بعشرات آلاف الدولارات لمنظمة "بارسا" غير الحكومية التي تتخذ في كابول مقرا لها. وسمحت هذه الأموال بتدريب نحو مئة مسؤول في الكشافة يهتمون حاليا بألفي طفل أفغاني، أغلبيتهم من اليتامى.

وبدأت القصة عندما التقى برينس بالأميركية بيتي تسيدل المعروفة بمبادراتها لصالح اليتامى، خصوصا في فيتنام.

وكانت فاعلة الخير هذه قد زارت كابول سنة 2010 عندما كانت في السابعة والثمانين من العمر وأقامت عند جمعية "بارسا" التي تعنى بالنساء والأطفال الذين يعيشون في ظروف بائسة.

وأخبرت مارني غوستافسن مديرة "بارسا"، "سألتني عن المشاريع التي هي بحاجة إلى دعم، فأخبرتها عن المبنى القديم الذي نرغب في تحويله إلى مركز تدريب لشباب الكشافة".

وتابعت قائلة "أرسلت لي عند عودتها شيكا بقيمة 15 ألف دولار لم أكن أتوقعه بتاتا وقالت لي +انه هبة من برينس، فهو يقدر كثيرا مبادراتي وقد اخبرته عن مشروعكم، لكن رجاء لا تخبري احدا+".

وقد أكدت منظمة "هالو" التي أسستها تسيدل هذه المعلومات.

وتريد مارني غوستافسن من خلال تعميم هذه المبادرات الخيرية تكريم ذكرى المغني، إذ أنها لم تعد ملزمة بإبقاء المعلومات سرية بعد وفاة كل من تسيدل وبرينس.

وهي قالت "اختار برينس القيام بأعمال خيرية بعيدا عن الأضواء".

ونجحت "بارسا" بفضل هذه الهبة الأولية التي تلتها هبات سنوية بقيمة 6 آلاف دولار بتدريب نحو مئة مسؤول في الكشافة.

ولم يترك برينس الذي توفي في نيسان/أبريل عن 57 عاما أي وصية. ولا تزال ملابسات وفاته غامضة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب