محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة تعود الى الخامس من ايار/مايو 2016 تظهر قطعا من الاسطول الصيني في مياه بحر الصين الجنوبي

(afp_tickers)

عبرت بكين عن احتجاجها بعد اقتراب بارجة اميركية الخميس من جزيرة اصطناعية اقامتها في بحر الصين الجنوبي الذي تطالب باكمله تقريبا.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية جينغ شوانغ في بيان الجمعة ان "الصين عبرت عن استيائها الشديد".

وكان مسؤول اميركي اعلن ان المدمرة "يو اس اس جون اس ماكين" اقتربت حتى ستة اميال بحرية من جزيرة ميسشيف (ميجي بالصينية) التي تشكل جزءا من ارخبيل سبراتليز المتنازع عليه، موضحا ان فرقاطة صينية وجهت الى السفينة الاميركية تحذيرات باللاسلكي عشر مرات على الاقل.

واضاف "اتصلوا للقول +من فضلكم عودوا ادراجكم، انتم في مياهنا+ فاجبنا اننا (سفينة) للولايات المتحدة ونقوم بعمليات روتينية في المياه الدولية"، مؤكدا ان الاتصالات كانت "آمنة ومهنية" خلال الساعات الست التي استغرقتها المهمة.

وهذه ثالث "عملية لحرية الملاحة" تقوم بها الولايات المتحدة في المنطقة منذ تولي الرئيس الجمهوري دونالد ترامب مهامه في 20 كانون الثاني/يناير الماضي.

وتطالب الصين بالقسم الاكبر من بحر الصين الجنوبي الذي تطالب به ايضا دول اسيوية مثل تايوان والفيليبين وبروناي وماليزيا وفيتنام.

واكد الناطق باسم الخارجية الصينية ان السفن الصينية "طردت" السفينة الاميركية بعد تحذيرها.

وقال ان "تحركا من هذا النوع يشكل مساسا خطيرا بسيادة الصين وامنها ويعرض للخطر طاقمي الطرفين"، مؤكدا من جديد ان "الصين تتمتع بسيادة لا جدال فيها على جزر نانشا (الاسم الصيني لسبراتليز) والمياه المحيطة بها".

واتهم جينغ الولايات المتحدة "برفض احلال استقرار في بحر الصين الجنوبي" وبالدفع باتجاه عسكرة المنطقة. وقال ان "الصين مصممة بحزم على حماية سيادتها على الاراضي ومصالحها البحرية".

وعبرت وزارة الدفاع الصينية ايضا على التحرك الاميركي. وقال الناطق باسم الوزارة وو تشيان ان "التحركات العسكرية الاميركية لن تؤدي سوى الى تشجيع الجيش الصيني على تعزيز قدراته الدفاعية بشكل اكبر".

وتأتي هذه الخطوة الاميركية بعد اربعة ايام على احتجاج واشنطن تساندها اليابان واستراليا، على بناء بكين جزرا اصطناعية في بحر الصين الجنوبي لاغراض عسكرية.

كما تأتي في اجواء من التوتر الشديد في شبه الجزيرة الكورية بسبب برنامج الصواريخ البالستية الكوري الشمالي، بينما تدعو واشنطن بكين الى العمل على الحد من نشاط حليفته غير المنضبطة.

ورفض اللفتنانت كولونيل كريس لوغان احد المتحدثين باسم وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) الخميس التعليق على مهمة البارجة "جون اس ماكين". لكنه اكد "سنواصل بانتظام تسيير دوريات كما فعلنا في شكل روتيني في الماضي وسنظل نقوم بذلك مستقبلا".

وشدد على ان "كل العمليات تجري في اطار احترام القانون الدولي وتثبت ان الولايات المتحدة ستنفذ عمليات جوية وبحرية في اي مكان يجيزه القانون الدولي".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب