محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة وزعتها وزارة الدفاع الاميركية للمقاتلة الصينية لدى اقترابها من طائرة حربية اميركية في المجال الجوي الدولي شرق الصين

(afp_tickers)

رفضت بكين اتهامات وزارة الخارجية الاميركية (البنتاغون) باقتراب طائرة حربية صينية بشكل خطير من طائرة حربية اميركية في المجال الجوي الدولي شرق الصين، مؤكدة انها معلومات "لا اساس لها على الاطلاق".

وقال وزير الدفاع الصيني يانغ يوجون في بيان نشرته وكالة انباء الصين الجديدة الرسمية السبت ان هذه "الادعاءات لا اساس لها على الاطلاق". وحمل الوزير الصيني بعنف على عمليات المراقبة التي يقوم بها الجيش الاميركي بالقرب من المياه الاقليمية الصينية.

وكان الاميرال جون كيربي المتحدث باسم البنتاغون صرح الجمعة ان مقاتلة صينية اقتربت لاقل من عشرة امتار من طائرة مراقبة بحرية اميركية كانت تقوم بمهمة روتينية.

واضاف ان الطيار الصيني قام بمناورة "خطيرة جدا" وعرض اسلحته بالقرب من الطائرة الاميركية.

لكن وزير الدفاع الصيني قال في بيانه ان المقاتلة كانت على مسافة بعيدة من الطائرة الاميركية فوق المياه الدولية على بعد حوالى 220 كلم شرق جزيرة هاينان الصينية وقامت بعملية تحقق طبيعية.

ورأى ان "عمليات المراقبة عن قرب والكثيفة والمتكررة" التي تقوم بها الولايات المتحدة هي التي تهدد الامن الجوي والبحري.

وفي نيسان/ابريل 2001 سجل في المنطقة ذاتها تصادم بين طائرة اميركية واخرى صينية ادى الى مقتل طيار صيني واجبر الطائرة الاميركية على الهبوط الاضطراري في هاينان. وقد تم احتجاز الطاقم الاميركي واستجوابه من قبل السلطات الصينية.

وسبب الحادث ازمة دبلوماسية بين البلدين.

وتشكل مسألة السيادة على بحر الصين الشرقي مصدر توتر مستمر في المنطقة اذ تعتبر واشنطن انه مجال جوي وبحري دولي بينما تعتبر بكين فيه منطقة محض اقتصادية تعود باكملها اليها تقريبا.

وفرضت الصين من جانب واحد في 23 تشرين الثاني/نوفمبر منطقة جوية للتعريف على قسم كبير من هذا البرح الواقع بين كوريا الجنوبية وتايوان.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب