محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الشرطة البلجيكية امام محكمة بروكسل خلال جلسة محاكمة محمد العامري في 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2016

(afp_tickers)

اعلنت النيابة الفدرالية البلجيكية انه تم الاربعاء تسليم السلطات الفرنسية محمد العامري وعلي القاضي المتهمين بمساعدة المشتبه به الرئيسي في اعتداءات باريس صلاح عبد السلام.

وقالت النيابة في بيان ان الرجلين سلما للقضاء الفرنسي تنفيذا لمذكرة توقيف اوروبية اصدرها بحقهما قضاة في باريس مكلفون التحقيق في اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر.

وكان القضاء البلجيكي وافق في حزيران/يونيو على نقلهما الى فرنسا.

ويشتبه بان محمد العامري (27 عاما) نقل صلاح عبد السلام في سيارة الى بروكسل بعد بضع ساعات من الاعتداءات، بصحبة حمزة عطو الذي تسلمته فرنسا الاسبوع الفائت.

واعتقل العامري في 14 تشرين الثاني/نوفمبر في حي مولنبيك ببروكسل الذي يتحدر منه العديد من الضالعين في اعتداءات باريس.

اما علي القاضي (31 عاما) وهو فرنسي من مولنبيك فتولى نقل صلاح عبد السلام داخل بروكسل غداة الهجمات، بحسب محاميه.

وفي التاسع من حزيران/يونيو، وافق القضاء البلجيكي ايضا على تسليم فرنسا مشتبها به اخر رئيسيا في اعتداءات باريس هو محمد ابريني الذي اصدر القضاة الفرنسيون بحقه مذكرة توقيف اوروبية.

لكن الاخير لن يسلم الى فرنسا "فورا" كونه متهما ايضا في بلجيكا بالمشاركة في الاعتداءات التي خلفت 32 قتيلا في 22 اذار/مارس في مطار ومترو بروكسل.

والاربعاء، اتخذت محكمة النقض البلجيكية قرارا قد يؤدي الى مزيد من التاخير في نقل ابريني. فهي لم توافق على جزء من القرار يتصل بالمكان الذي سيمضي فيه عقوبته، ما يستدعي اعادة نظر فيه من جانب محكمة الاستئناف في بروكسل.

لكن محكمة النقض صادقت على تنفيذ مذكرة التوقيف وتاليا على موافقة القضاة على نقل ابريني الى فرنسا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب