محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عناصر من الشرطة الفرنسية لدى توقيف مشتبه به قرب مدينة لبل بشمال فرنسا صباح 5 تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

أعلنت النيابة العامة في بلجيكا ان السلطات لا تزال تلاحق "العديد من المشبوهين في قضايا الارهاب"، وذلك غداة عملية توقيف في بلجيكا وشمال فرنسا وتخشى حصول اعتداء جديد.

وقال متحدث باسم النيابة العامة لتلفزيون "في تي ام" الناطق بالفلمنكية "نلاحق عدة مشتبه بهم في قضايا ارهاب... ونخشى ان يشعروا انهم محاصرين بعد عمليات المداهمة".

وأضاف "بالتالي نخشى رد الفعل نفسه الذي وقع في 22 اذار/مارس 2016" عندما شن انتحاريون هجوما مزدوجا في بروكسل أوقع 32 قتيلا بعد عثور الشرطة على أحد مخابئهم.

وقال مصدر مقرب من التحقيق ان شقيقين "اصبحا متطرفين" يشتبه في انهما حضرا لاعتداء بواسطة صواعق او اسلحة كلاشنيكوف، وجهت اليهما الاتهامات مساء الاربعاء في بروكسل "بالمشاركة في مجموعة ارهابية".

وأوقف الشقيقان اكيم صاوتي (40 عاما) وخالد صاوتي (37 عاما) مع شخصين آخرين ليل الثلاثاء الاربعاء في اندرلخت قرب بروكسل فيما اوقف رجل خامس قرب ليل بشمال فرنسا.

وقال مصدر مقرب من التحقيق ان هذا الرجل يشتبه ايضا انه خطط "لعمل عنيف" لكن حجزه على ذمة التحقيق يمكن ان يستمر الى 96 ساعة بحسب القانون الفرنسي.

وعثرت الشرطة البلجيكية في مرآب على "ثلاثة رشاشات كلاشنيكوف و15 ملقما وكذلك على بندقية وذخائر واجهزة لاسلكي وسترتين واقيتين من الرصاص" كما قالت النيابة الفدرالية في بيان الاربعاء.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب