محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجال اطفاء بنغلادشيون يبحثون عن ناجين في الجزء المنهدم من مصنع الملابس الذي تعرض لانفجار سخان في منطقة غازيبور الصناعية 4 تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

امرت السلطات في بنغلادش بوقف عمليات البحث عن احياء في مصنع للملابس تعرض لانفجار اسفر حتى الآن عن مقتل 13 شخصا اضافة الى عشرات الجرحى، في آخر حادث يضرب صناعة النسيج في البلاد.

وكان عشرات العمال داخل المصنع الذي يقع في احدى ضواحي دكا عندما انفجر سخان للمياه داخله مساء الاثنين، ما تسبب بتهدم جزء من المبنى المؤلف من ستة طوابق.

ولم يتضح سبب الانفجار الذي حصل خلال اجراء أعمال صيانة على السخان، في وقت كان فيه معظم عمال المصنع الخمسة آلاف في اجازة بسبب عيد الفطر.

وامرت السلطات بعد 22 ساعة من عمليات الانقاذ بوقف البحث عن ناجين، وذلك بعد العثور على جثتين قرب غرفة السخان ما يرفع حصيلة الضحايا الى 13.

وقال المسؤول المحلي محمود حسن لفرانس برس "أكمل رجال الاطفاء البحث في كامل الجزء من المبنى الذي تحول الى ركام".

واعلنت الحكومة انها شكلت لجنة للتحقيق في الانفجار، وهو الحادث الأخير الذي يضرب صناعة الملابس في بنغلادش التي يبلغ حجمها 30 مليار دولار.

وتملك شركة "مالتيفابس" المصنع الذي يقع في منطقة غازيبور الصناعية والذي يصنع ملابس لعلامات تجارية مثل "ليتلوودز" و"ألدي"، بحسب موقع الشركة الالكتروني.

وكان مقتل 1100 عامل في انهيار مصنع "رانا بلازا" في نيسان/أبريل عام 2013 بمثابة جرس انذار لصناعة الملابس في بنغلادش التي تعتمد عليها معظم العلامات التجارية حول العالم.

وبعد الكارثة وعدت السلطات تعهدت بتحسين ظروف العمل في المصانع، لكن الحوادث ما زالت تقع وكأنها شيء اعتيادي.

وتعتبر بضع مئات فقط من المصانع ال 4,500 في بنغلادش آمنة قانونيا، وأودى حريق العام الماضي في مصنع على بعد اميال من رانا بلازا بحياة 34 شخصا.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب