محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بات الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة (79 عاما) يواجه صعوبات في الكلام والحركة منذ اصابته بجلطة دماغية في 2013

(afp_tickers)

عاد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الى الجزائر الجمعة بعد اجرائه "فحوصا طبية دورية" في جنيف، وفق ما اعلنت الرئاسة الجزائرية.

وقالت الرئاسة في بيان نقلته وكالة الانباء الجزائرية ان بوتفليقة الذي غادر البلاد الاحد 24 نيسان/ابريل 2016 "عاد الى ارض الوطن بعد زيارة خاصة لجنيف اجرى خلالها فحوصا طبية دورية".

ولم تعط الرئاسة مزيدا من التفاصيل في شأن نتائج الفحوص الطبية التي خضع لها.

وبات بوتفليقة (79 عاما) يواجه صعوبات في الكلام والحركة منذ اصابته بجلطة دماغية في 2013. ومذاك يتنقل في كرسي متحرك ويعمل من مقر اقامته في غرب الجزائر حيث يستقبل ضيوفه الاجانب.

ويثير وضعه الصحي تكهنات في البلاد وقد ازدادت بعد نشر صورة في العاشر من الجاري ظهر فيها بوضع صحي متدهور خلال استقباله رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس.

وتعود اخر زيارة لبوتفليقة لاجراء فحوص طبية في الخارج الى الثالث من كانون الاول/ديسمبر عندما دخل عيادة في غرونوبل (فرنسا).

وتعود الشائعات حول تدهور وضعه الصحي الى الواجهة بانتظام، ولا يتردد قادة المعارضة في التحدث عن "شغور في السلطة يستغله" على حد قولهم اقارب بينهم شقيق الرئيس ومستشاره الخاص.

ويحكم بوتفليقة الجزائر منذ 17 عاما واعيد انتخابه في نيسان/ابريل 2014 لولاية رابعة بعد عام على الجلطة التي المت به واستدعت نقله الى مستشفى فال-دو-غراس في باريس حيث بقي 88 يوما.

ومن 26 تشرين الثاني/نوفمبر الى 17 كانون الاول/ديسمبر 2005 بعد اشهر على بداية ولايته الثانية نقل الى المستشفى نفسه اثر اصابته بنزف في الامعاء.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب