محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الكوبي راوول كاسترو يستقبل بوتين في هافانا

(afp_tickers)

بدأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة في كوبا جولة في اميركا اللاتينية ستقوده لاحقا الى الارجنتين والبرازيل سعيا وراء حشد الدعم في مواجهته مع الغرب على خلفية الازمة الاوكرانية.

وبعد تطبيع العلاقات بين موسكو وهافانا مع الغاء 90 بالمئة من الديون الضخمة المترتبة على كوبا نتيحة عقود مع الاتحاد السوفياتي السابق، سيختتم الرئيس الروسي زيارته بلقاء قمة دول البريكس (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب افريقيا) في 15 و16 تموز/يوليو في البرازيل.

ويمثل هذا الامر نشاطا دبلوماسيا طموحا وصعبا في آن للرجل القوي في الكرملين، في قارة كانت تعتبر تقليديا تابعة لواشنطن التي تهدد موسكو بفرض عقوبات جديدة عليها بسبب دعمها للانفصاليين الاوكرانيين.

وقبل مغادرته، اشار فلاديمير بوتين في مقابلة مع وكالة الانباء الكوبية "برانسا لاتينا" الى رغبة روسيا في "اقامة تحالفات كاملة" مع اميركا اللاتينية وندد ب"نفاق" سياسة التجسس الالكترونية للولايات المتحدة، والتي تشكل موضوعا حساسا في اميركا اللاتينية.

واختار الرئيس الروسي بدء جولته الاميركية اللاتينية من كوبا للدلالة على تطبيع علاقات موسكو مع دولة تبذل الولايات المتحدة جهودا لعزلها منذ اكثر من نصف قرن، لكنها باتت تتمتع بدعم دبلوماسي قوي من القارة الاميركية اللاتينية.

وهذا التطبيع مر بالغاء 90 بالمئة من اجمالي الديون البالغة 31 مليار دولار التي تعود الى مرحلة الاتحاد السوفياتي.

والباقي من الديون (حوالى 3,5 مليارات دولار) سيتم تسديده على مدى عشرة اعوام واودع في حسابات خاصة لكي تستثمره روسيا مجددا في كوبا.

وتدرس موسكو مع كوبا "مشاريع كبيرة في مجالات الصناعة والتكنولوجيا العالية والطاقة والطيران المدني والطب والصناعة الصيدلانية الطبيعية"، كما اكد فلاديمير بوتين لوكالة برنسا لاتينا.

ولدى وصوله استقبل الرئيس الروسي في هافانا ميغيل دياز كانيل نائب الرئيس الكوبي. وبعد المراسم البروتوكولية، سيلتقي بوتين الرئيس راوول كاسترو ومسؤولين اخرين في الحكومة الكوبية بهدف ابرام عدة اتفاقات اقتصادية.

ومن بين هذه الاتفاقات، بحسب وسائل الاعلام الروسية والكوبية، اتفاق بين المجموعتين النفطيتين الروسيتين روسنفت وزاروبجنفت والشركة الاحتكارية النفطية الكوبية كوبيت لتطوير استكشاف واستغلال النفط في خليج المكسيك.

ويكتسي التعاون مع كوبا طابعا "استراتيجيا" وهو موجه "الى الامد البعيد"، بحسب ما قال بوتين في مقابلته مع وكالة برنسا لاتينا.

ويتوقع ايضا عقد لقاء مع اب الثورة الكوبية فيدل كاسترو الذي سيحتفل بميلاده الثامن والثمانين في 13 اب/اغسطس.

ومنذ تخليه عن السلطة لشقيقه راوول في 2006 لاسباب صحية، يكرس فيدل كاسترو وقته للكتابة ولم يعد يستقبل سوى شخصيات اجنبية بصورة استثنائية. ويزداد ظهوره العلني ندرة.

وروسيا تعتبر حاليا الشريك التجاري التاسع لكوبا بعيدا وراء فنزويلا والصين واسبانيا التي تحتل المراتب الثلاث الاولى في هذا المجال.

واستصدرت هافانا في حزيران/يونيو الماضي تشريعا جديدا حول الاستثمارات الاجنبية بهدف جذب الرساميل التي يحتاج اليها نظام اقتصادي موروث عن الحقبة السوفياتية.

وعلى الرغم من خطوات الانفتاح على اقتصاد السوق، الا ان الاقلاع الاقتصادي لا يزال ينتظر. فقد اقرت السلطات الكوبية الاسبوع الماضي بنمو اقتصادي بطيء واعادت النظر بتوقعاتها التي دلت على نسبة نمو من 1,4 بالمئة مقابل نسبة 2,2 بالمئة التي تشكل هدف زيادة اجمالي الناتج الداخلي للعام 2014.

وفي ختام زيارته التي تستمر بضع ساعات في هافانا، سينتقل الرئيس الروسي الى الارجنتين السبت ثم سيحضر الاحد في البرازيل المباراة النهائية لكاس العالم في كرة القدم بين منتخبي المانيا والارجنتين، ويمكن ان يلتقي المستشارة الالمانية انغيلا ميركل لبحث المشكلة الاوكرانية.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب