محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب اردوغان في مؤتمر صحافي في سانت بطرسبورغ، 9 اب/اغسطس 2016

(afp_tickers)

وعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب اردوغان الثلاثاء باعادة العلاقات بين بلديهما الى سابق عهدها، بعد اول لقاء بينهما منذ اسقاط انقرة مقاتلة روسية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وهذه اول زيارة يقوم بها اردوغان الى الخارج منذ محاولة الانقلاب الفاشل في 15 تموز/يوليو وما تلاها من حملة تطهير غير مسبوقة اثارت انتقادات شديدة من الغربيين الذين توترت علاقاتهم كثيرا بتركيا.

وفي تصريح للصحافيين في مؤتمر صحافي مشترك بعد لقائهما في سانت بطرسبرغ، قال بوتين "لقد مررنا بلحظات معقدة جدا في العلاقات بين بلدينا ونرغب بشدة، واشعر ان اصدقاءنا الاتراك يرغبون كذلك، في التغلب على الصعوبات".

واكد بوتين على ان اعادة العلاقات التجارية بين البلدين الى مستواها السابق سيستغرق "بعض الوقت" ويتطلب "العمل الشاق"، مؤكدا ان بلاده تتطلع الى الغاء سلسلة العقوبات الاقتصادية التي فرضتها على انقرة، الا ان الجانبين قالا انهما يرغبان في اعادة العمل في مشاريع طاقة كبرى تضررت بسبب الازمة.

وقال اردوغان انه يامل في ان تصبح العلاقات الروسية التركية "اقوى" مؤكدا ان دعم بوتين لانقرة بعد المحاولة الانقلابية كان مهما.

وقال "سنعيد علاقاتنا الى مستواها القديم واكثر من ذلك، والجانبان مصممان على ان تكون لديهما الارادة الضرورية" للقيام بذلك.

وكانت العلاقات بين موسكو وانقرة تدهورت بعد اسقاط الطائرة الحربية الروسية عند الحدود السورية، ما حمل روسيا على فرض عقوبات اقتصادية ضد تركيا وشن حرب كلامية قاسية على اردوغان.

ولكن وفي تغيير مفاجئ في حزيران/يونيو الماضي قبل بوتين رسالة من اردوغان تقدم فيها باعتذاره على حادث اسقاط الطائرة.

وقام اثر ذلك بالغاء الحظر على توجه الروس في رحلات الى تركيا، واشار الى ان موسكو ستنهي الاجراءات ضد واردات الغذاء التركية وشركات البناء.

وتضرر قطاع السياحة التركي الذي يعتبر اساسيا في اقتصاد هذا البلد، جراء مقاطعة السياح الروس الذين تراجعت اعدادهم بنسبة 93% في حزيران/يونيو بالمقارنة مع الشهر نفسه من العام 2015.

والان وعقب المحاولة الانقلابية الفاشلة في 15 تموز/يوليو، تنتشر مخاوف في العواصم الغربية من ان تركيا، العضو في حلف شمال الاطلسي، تقترب بشكل اكبر من موسكو، واعرب اردوغان بصراحة عن خيبة امله من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي.

وكان بوتين أحد اوائل المسؤولين الاجانب الرفيعي المستوى الذين اتصلوا هاتفيا بأردوغان لادانة انقلاب 15 تموز/يوليو، ولم يعرب عن تأثره على غرار المسؤولين الاوروبيين لعمليات القمع التي تلته.

واكد بوتين الثلاثاء ان روسيا "تعارض بحزم اي محاولة للتحرك بطريقة غير دستورية"، معربا عن الامل في ان "تتمكن تركيا من تجاوز هذه المشكلة وان يعود القانون والنظام الدستوري".

- انعاش التجارة -

تاريخيا لم تكن العلاقات بين تركيا وروسيا -- القوتان اللتان تسعيان الى فرض نفوذهما في منطقة البحر الاسود الاستراتيجية ومنطقة الشرق الاوسط - خالية من التوترات.

ولكن قبل ازمة اسقاط الطائرة الروسية تمكنت موسكو وانقرة من تجنب ان يضر الخلاف بينهما حول سوريا واوكرانيا بالتعاون الاستراتيجي حول قضايا من بينها خط انابيب الغاز "تركستريم" الذي يصل الى اوروبا، ومحطة الطاقة النووية التي تبنيها روسيا في تركيا.

وبعد الازمة جمد هذان المشروعان وانخفض مستوى التجارة بين البلدين حيث تفيد ارقام اعلنها الكرملين ان المبادلات التجارية بين البلدين تراجعت بنسبة 43% الى 6,1 مليارات دولار (5،5 مليارات يورو) بين كانون الثاني/يناير وايار/مايو الماضيين.

والان ومع معاناة روسيا من ازمة اقتصادية سببها العقوبات الغربية بسبب اوكرانيا وانخفاض اسعار النفط اضافة الى التوقعات الاقتصادية الضعيفة بالنسبة لتركيا، يرغب الرجلان في اعادة العلاقات التجارية بينهما مرة اخرى. وقال اردوغان انه يريد

الان ان ينفذ مشروع تركستريم "بالسرعة الممكنة" بينما قال بوتين ان العمل في المشروع قد يبدأ "في المستقبل القريب"، وان استعادة العلاقات التجارية بين البلدين سيتم "على مراحل".

واكد اردوغان كذلك على ان الجانبين يهدفان الى ان يصل حجم التجارة بينهما الى 100 مليار دولار بحلول 2024.

الا ان وزير الاقتصاد الروسي اليكسي يوليوكاييف صرح للاعلام ان اعادة العلاقات الجارية بين البلدين الى مستوى ما قبل الازمة قد يستغرق عامين.

- تجنب بحث الازمة السورية -

في البداية ميزت العلاقات بين تركيا وروسيا صداقة بين بوتين واردوغان، الزعيمان القويان اللذان يعود الفضل لهما في اعادة الثقة الى بلديهما بعد ازمات اقتصادية، ولكن يواجهان انتقادات كذلك بسبب قمعهما لحقوق الانسان.

ولكن وبعد الخلاف المرير بشان اسقاط الطائرة الروسية، والتي اتهم خلالها بوتين اردوغان بطعن روسيا فلي الظهر والتربح من المتاجرة غير القانونية

بالنفط مع تنظيم الدولة الاسلامية، فان عودة العلاقات بين الزعيمين الى طبيعتها سيستغرق وقتا.

وتجنب الزعيمان التطرق الى النزاع السوري خلال المؤتمر الصحافي، الا انهما قالا بانهم سيبحثان هذا النزاع بعد المؤتمر الصحافي، في حين اكد بوتين ان الطرفين ملتزمان بايجاد حل سلمي.

وتشن روسيا غارات جوية دعما للرئيس السوري بشار الاسد، فيما تعارض تركيا الرئيس السوري بشدة.

واكد اردوغان في مقابلة مع الاعلام الروسي قبل المحادثات ان على الاسد التنحي، وهو الموقف الذي يعارضه بوتين.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب