محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب اردوغان في لقاء قمة في انقرة في الحادي عشر من كانون الاول/ديسمبر 2017

(afp_tickers)

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب اردوغان الاثنين خلال مؤتمر صحافي مشترك عقداه في انقرة، من ان اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لاسرائيل ينذر بتصاعد التوتر في الشرق الاوسط.

وقال بوتين الذي زار مساء الاثنين انقرة حيث التقى اردوغان "ان روسيا وتركيا تعتقدان معا ان (هذا القرار) لا يساعد على استقرار الوضع في الشرق الاوسط، بل على العكس يزعزع وضعا معقدا اصلا".

من جهته قال اردوغان ان "اسرائيل تصب الزيت على النار (..) وترى في هذه العملية فرصة لزيادة الضغط والعنف ضد الفلسطينيين" مضيفا انه وبوتين لديهما "مقاربة متشابهة" بهذا الصدد.

وكان بوتين دعا في وقت سابق الاثنين في القاهرة الى "استئناف فوري للمفاوضات المباشرة الفلسطينية الاسرائيلية حول كافة القضايا المتنازع عليها بما فيها وضع القدس"، بحسب ترجمة فورية الى العربية لتصريحاته باللغة الروسية.

وندد اردوغان مجددا بالممارسات الاسرائيلية ضد الفلسطينيين في القدس متهما اسرائيل بانها حولت المدينة المقدسة "الى سجن للمسلمين ولاتباع الديانات الاخرى".

وقال "لن يكون بامكانهم غسل ايديهم من الدماء التي تلطخها" مضيفا "ان الكفاح لن يتوقف قبل اقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

واكد اردوغان ان قمة لمنظمة التعاون الاسلامي ستعقد الاربعاء في اسطنبول وانها ستشكل "منعطفا" في التحرك لمواجهة قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراف بشكل احادي بالقدس عاصمة لاسرائيل.

وكان اردوغان وصف الاحد اسرائيل بانها دولة "ارهابية" تستخدم قوة مفرطة ضد الفلسطينيين.

ورد عليه رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتانياهو قائلا انه "لا يتلقى دروسا من قائد يقصف قرى كردية في تركيا ويسجن الصحافيين ويساعد ايران في الالتفاف على العقوبات الدولية ويساعد ارهابيين خصوصا في غزة".

بور/حال/ج ب

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب