محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والصين شي جينبنغ مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال لقاء في الكرملين في موسكو في 4 تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

اجتمع الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والصيني شي جينبنغ الثلاثاء في الكرملين في حين يزداد التوتر بشأن ملف أسلحة كوريا الشمالية قبل قمة مجموعة العشرين في هامبورغ التي سيحضرها الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وتتمحور زيارة رئيس الصين إلى موسكو حول تنمية العلاقات التجارية بين الشريكين مع توقع توقيع عقود بمليارات الدولارات.

ولكن يتوقع كذلك أن تشمل المباحثات ملف كوريا الشمالية بعد أن أعلنت بيونغ يانغ عن إطلاق صاروخ بالستي عابر للقارات ودعوة ترامب الصين إلى "وضع حد نهائي" لهذه الأعمال.

وقال بوتين لشي في بداية الاجتماع إن "المسائل الاقتصادية هي دائما محور اهتمامنا ولكننا ملتزمون كذلك في تنسيق جهودنا على الساحة الدولية".

واللقاء هو الثالث خلال هذه السنة.

وأشاد شي بالعلاقات "الخاصة" بين روسيا والصين ووصفهما بأنهما "جارتان قريبتان، وصديقتان وفيتان، وشريكتان موثوقتان" في تصريح ترجم إلى الروسية.

وفي ما يتعلق بكوريا الشمالية، ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" أن بوتين وشي "اتفقا على العمل معا من أجل التوصل إلى حل مناسب لقضية شبه الجزيرة (الكورية) عبر الحوار والتفاوض" خلال لقاء مغلق في الكرملين مساء الاثنين.

دعت الصين، حليفة كوريا الشمالية الأقرب، وروسيا مرارا إلى التهدئة ولكن ترامب حذر من أن صبر واشنطن قارب على النفاد إزاء بيونغ يانغ.

وقالت "شينخوا" إن بوتين وشي شجبا نشر الدرع الأميركية المضادة للصواريخ (ثاد) في كوريا الجنوبية والتي تقول واشنطن إنها لحماية سيول من هجوم كوري شمالي لكن موسكو وبكين تعتبرانها تهديدا لأمنهما.

ومن المرتقب أن يشهد بوتين وشي على توقيع جملة من الاتفاقات تقدر قيمتها بمليارات الدولارات بما يعزز توجه روسيا نحو الشرق في ظل علاقاتها المتوترة مع الاتحاد الأوروبي بسبب الأزمة الأوكرانية.

أكد شي قبل وصوله إلى موسكو أن العلاقات مع روسيا "في أفضل مستوى".

ومن المتوقع أن يقلد بوتين شي أرفع وسام روسي في الكرملين.

وبعد الزيارة سيشارك الرئيسان الروسي والصيني في قمة مجموعة العشرين التي تفتتح الجمعة في ألمانيا بحضور دونالد ترامب.

وسيعقد بوتين خلال القمة أول لقاء مع ترامب.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب