محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال حفل التنصيب في الكرملين في 7 ايار/مايو.

(afp_tickers)

تم تنصيب فلاديمير بوتين الاثنين رئيسا لروسيا لولاية رابعة تستمر حتى سنة 2024، بعد أن أمضى 18 عاماً في الحكم كرئيس ورئيس للوزراء.

وبعيد حفل التنصيب سمّى بوتين مرة جديدة ديمتري مدفيديف لمنصب رئيس الوزراء، ويتوقع ان يصادق الدوما (مجلس النواب) على هذا الترشيح من دون اي مفاجأة.

وتولى مدفيديف الرئاسة بين 2008 و2012، الا انه لا يحظى بشعبية وتم تهميشه في الولاية الاخيرة لبوتين الذي لم يتخل يوما عن مستشاره الوفي.

وقال بوتين واضعا يده على الدستور الروسي "اعتبر انه واجبي وهدف حياتي ان أبذل قصارى جهدي من أجل روسيا، في حاضرها ومستقبلها"، في احتفال رسمي في في القصر الكبير في الكرملين حضره رؤساء غرفتي البرلمان الروسي والمحكمة الدستورية.

وبعد فوزه بنسبة 76,7% من أصوات المقترعين وهي الأعلى منذ وصوله الى الحكم، فرض بوتين نفسه بصفته الرجل القوي في روسيا التي عزز مكانتها على الساحة الدولية رغم التوتر المتنامي مع القوى الغربية.

وقال بوتين "سأبذل أقصى جهودي لتعزيز قوة وازدهار ومجد روسيا" قائلا "كل قوتنا تكمن في أصالتنا الثقافية ووحدتنا".

وشكر بوتين الشعب الروسي "لدعمه الصادق"، مشددا على اهمية هذا الدعم "ليس فقط للدفاع عن موقعنا على الساحة الدولية وانما ايضا من اجل (...) تغييرات ايجابية في العمق داخل البلاد".

وبعد ساعات من تنصيبه، اصدر بوتين مرسوما اعلن فيه اهدافه في ولايته الجديدة وخصوصا تقليص نسبة الفقر ورفع معدل الحياة الى 78 عاما بحلول العام 2024.

وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب من اوائل القادة الغربيين الذين هنأوا بوتين بتنصيبه، مؤكدا انه "يتطلع لبلوغ مرحلة نقيم فيها علاقة جيدة مع روسيا"، وفق المتحدثة باسم البيت الابيض.

- "اسلوب حياة جديد" -

أشاد بوتين خلال حملته الانتخابية بالقدرات الجديدة العسكرية الروسية متحدثا عن صواريخ "لا تقهر"، لكنه أكد بعد فوزه المظفر أنه سيعمل على خفض الانفاق العسكري في 2018 و2019 ونفى خوض سباق نحو التسلح.

وأكد بوتين الاثنين ان "الاهم اليوم هو اسلوب حياة جديد، والسيادة والامن والصحة، هذا ما تتمحور حوله سياستنا".

وكانت الولاية الاخيرة لبوتين شهدت ازمة غير مسبوقة بين روسيا والدول الغربية على خلفية النزاع الاوكراني.

ومنذ ضم القرم، تعاني روسيا من عقوبات قاسية فرضها الغرب الذي تخوض مواجهة معه في الملف السوري في حين تتهم في الولايات المتحدة بالتدخل في الانتخابات لصالح دونالد ترامب.

وازدادت المواجهة حدة مع حملة طرد دبلوماسيين روس ردت عليه موسكو بتدابير مماثلة اثر اتهامها بتسميم عميل روسي سابق مزدوج في بريطانيا.

وصف فلاديمير بوتين هذه الاتهامات بانها "هراء" وتحدثت الخارجية الروسية عن وقائع مختلقة.

ووصفت اللجنة الانتخابية الانتخابات التي فاز فيها بوتين بفارق كبير عن منافسيه بانها "شفافة الى اقصى حد".

في المقابل، تحدثت المعارضة ومنظمات غير حكومية عن تجاوزات وحشو صناديق اقتراع خلال الانتخابات الرئاسية.

- "ليس هناك مرشح آخر" -

وسبق حفل التنصيب تظاهرات مناهضة لبوتين السبت في انحاء عدة من روسيا تلبية لدعوة المعارض اليكسي نافالني الذي حرم من الترشيح بسبب قضية جنائية اتهم الكرملين بتلفيقها ضده.

وفرقت الشرطة المتظاهرين بالقوة في أغلب الأحيان وأوقفت أكثر من 1500 منهم بينهم نافالني الذي أخلي سبيله بعد ساعات.

وكتب نافالني على تويتر بعد تسمية مدفيديف ان "كل شيء سيكون رهنا به: من كلفة النقل الى راتبكم".

وسيبقى بوتين في الحكم حتى 2024. عندها سيكون في الثانية والسبعين من عمره. ولدى سؤاله بعد فوزه عن احتمال ترشحه في نهاية هذه الولاية، قال "لا بد أنكم تمزحون! ماذا علي أن أفعل؟ أن أبقى حتى يصبح عمري مئة سنة؟ لا".

ولا يتيح الدستور أكثر من ولايتين متتاليتين، الا اذا أدخلت تعديلات عليه. ويقول الخبراء ان بوتين قد يستغل السنوات الست المقبلة لإعداد من يخلفه وإن كان تحفظ حتى الآن عن أي إشارة إلى الشخص المحتمل.

وقالت اليونا كوزيليفا التي تعمل مساعدة تجارية لدى توجهها الاثنين الى عملها في متجر كبير في موسكو "لا ارى مرشحا آخر مثله... كل عام تصبح روسيا افضل واقوى واجمل".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب