محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يزور مخيم ارتيك للشباب في شبه جزيرة القرم في 24 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

توجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السبت الى شبه جزيرة القرم الاوكرانية التي ضمتها روسيا في 2014، الامر الذي نددت به كييف معتبرة انه "انتهاك لسيادة" اوكرانيا.

وفي القرم، زار بوتين مخيم ارتيك للشباب الذي اشتهر خلال الحقبة السوفياتية على البحر الاسود، وفق بيان للكرملين.

وقال الرئيس الروسي في خطاب امام شباب المخيم "بالامس غير البعيد كان ارتيك يعيش مرحلة صعبة. لكنه الان يولد مجددا، يولد بوصفه مخيما دوليا".

وبعد انهيار الاتحاد السوفياتي في 1991 بقي ارتيك ومثله القرم داخل اوكرانيا المستقلة وكان يستقبل اطفالا اوكرانيين وبات في 2009 على شفير الافلاس. لكن المخيم استأنف نشاطه بعد ضم القرم في 2014 واعيد تأهيله.

واضاف بوتين كما نقل عنه البيان "هنا نتعلم امرا اساسيا، ان نكون اصدقاء. وانني ادعوكم الى ذلك. مهما كانت المنطقة التي يأتي منها الفتيان الاخرون من سنكم عليكم ان تعلموا دائما بانهم اصدقاؤكم".

من جهتها، نددت الخارجية الاوكرانية بزيارة بوتين الذي كان توجه مرارا الى القرم منذ ضم شبه الجزيرة.

وقالت في بيان نقلته وكالة تاس الروسية الرسمية للانباء ان "الجانب الاوكراني يعتبر هذه الزيارة (...) انتهاكا صارخا لسيادة الدولة ووحدة اراضي اوكرانيا".

وتشهد اوكرانيا منذ 2014 نزاعا مسلحا في شطرها الشرقي بين الانفصاليين الموالين لموسكو وقوات كييف.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب