محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يحضر احتفالا بمناسبة "بوم البحرية" في مدينة سان بطرسبورغ بتاريخ 30 تموز/يوليو، 2017

(afp_tickers)

أشرف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأحد على عرض ضخم لسلاح البحرية الروسي الذي يستعرض الكرملين حجم نفوذه الممتد من بحر البلطيق إلى شواطئ سوريا.

وشاركت نحو 50 سفينة حربية وغواصة في العرض الذي جرى على امتداد نهر نيفا وفي خليج فنلندا على ساحل سان بطرسبورغ، ثاني المدن الروسية، بعدما أمر بوتين البحرية بإجراء أول استعراض لها بهذا النطاق الواسع.

وقال بوتين للجنود بعد اطلاعه على احصائيات تتعلق بالمعدات العسكرية "نبذل جهودا كثيرة اليوم من أجل تطوير وتحديث البحرية".

وأضاف أن "البحرية لم تعد تتعامل فقط مع مهامها التقليدية بل باتت تستجيب بجدارة للتحديات الجديدة، وتشارك بشكل واسع في الحرب على الإرهاب والقرصنة".

والعرض الذي اقيم بمناسبة "يوم البحرية" هو الأخير الذي يأمر بوتين بتعزيزه، بعد احتفالات ضخمة بذكرى انتهاء الحرب العالمية الثانية وسط سعي زعيم الكرملين إلى استعراض قوة بلاده العسكرية.

وزادت روسيا من تمارينها العسكرية في وقت تدهورت فيه علاقاتها مع الغرب على خلفية تدخلها في أوكرانيا وإثارتها قلق حلف شمال الأطلسي ودوله في أوروبا الشرقية.

واقيمت كذلك عروض أخرى للبحرية في جيب روسيا الأوروبي بكالينيغراد على بحر البلطيق مرورا بشبه جزيرة القرم المطلة على البحر الأسود ووصولا إلى فلاديفوستوك في أقصى الشرق.

وللمرة الاولى كذلك، استعرضت روسيا معداتها العسكرية البحرية في قاعدتها على سواحل طرطوس السورية شرق المتوسط، حيث لعبت السفن الروسية دورا بارزا في دعم الرئيس بشار الأسد عسكريا.

وذكرت وكالة "انترفاكس" الروسية من ناحيتها أن ستة قوارب، بينها الجيل الأخير من غواصات "كراسنودار" التي تستخدم وقود الديزل شاركت في العرض. ووقعت موسكو ودمشق في كانون الثاني/يناير اتفاقا لمدة 49 عاما يسمح لروسيا بتوسيع وتحديث قاعدتها في طرطوس، ما يكرس نفوذ الكرملين في المنطقة بعد تدخله الذي قلب موازين اللعبة العسكرية هناك.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب