محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مؤتمر صحافي اثر قمة ثلاثية بين الرؤساء الروسي فلادمير بوتين والايراني حسن روحاني والتركي رجب اردوغان في سوتشي في 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2017.

(afp_tickers)

اعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاربعاء انه اتفق مع الرئيسين الايراني حسن روحاني والتركي رجب اردوغان في ختام قمة جمعتهم، على عقد "مؤتمر وطني" في روسيا يضم ممثلين عن النظام السوري والمعارضة، معتبرا ان هذا المؤتمر سيشكل "حافزا" لعملية السلام في جنيف.

وقال بوتين في ختام لقائه في سوتشي مع روحاني واردوغان ان "الرئيسين الايراني والتركي دعما مبادرة عقد مؤتمر وطني سوري" في سوتشي في جنوب غرب روسيا.

واضاف ان هذا المؤتمر الذي لم يتم تحديد موعده حتى الان، سيشكل "حافزا" لتسوية النزاع في سوريا في اطار محادثات السلام التي تجري في جنيف تحت اشراف الامم المتحدة.

وقال اردوغان من جهته بحسب ترجمة لكلامه الى الانكليزية، ان انقرة وطهران وموسكو يجب "ان تنسق لاعداد المؤتمر الوطني السوري" مضيفا "ان اعلاننا المشترك يشكل الخطوة الاولى التي تعكس هذا التعاون الجديد".

واوضح لاحقا بحسب تصريحات اوردها التلفزيون التركي ان "استبعاد العناصر الارهابية التي تهدد الوحدة السياسية والترابية لسوريا وامننا القومي، سيبقى من اولويات تركيا" وذلك في اشارة على ما يبدو الى "وحدات حماية الشعب" الكردية في سوريا.

واضاف "لا يجب ان يتوقع احد ان يرانا نوافق على ان نكون في المكان ذاته (...) مع منظمة ارهابية" في ما بدا وكانه تمايز عن مواقف بوتين وروحاني.

من جانبه اشاد روحاني بالقمة "المفيدة جدا" مضيفا ان وزراء الخارجية ومسؤولون في الاجهزة المختصة في الدول الثلاث سيلتقون قبل عقد المؤتمر الوطني السوري.

وكان بوتين اعتبر في مستهل القمة الثلاثية انه يرى "فرصة حقيقية" لانهاء النزاع الذي يدمر سوريا منذ 2011 وخلف اكثر من 300 الف قتيل وملايين اللاجئين والنازحين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب