محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في باريس الاثنين 29 ايار/مايو 2017

(afp_tickers)

اعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن "قناعته" بان النظام السوري لم يشن "الهجوم بالاسلحة الكيميائية" الذي وقع مطلع نيسان/ابريل، وقال انه "موافق على الخط الاحمر" الذي وضعه نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون بشأن السلاح الكيميائي في سوريا.

وقال بوتين في مقابلة مع صحيفة لوفيغارو غداة اول لقاء في فرساي مع ماكرون "بحسب معلوماتنا لا ادلة عن استخدام اسلحة كيميائية (من قبل الرئيس السوري بشار الاسد). اننا مقتنعون بانه لم يقم بذلك".

واتهمت عدة دول غربية منها فرنسا النظام السوري بانه مسؤول عن هجوم خان شيخون الكيميائي الذي اوقع في الرابع من نيسان/ابريل 88 قتيلا، وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب امر بعد ثلاثة ايام بشن غارات على قاعدة جوية للنظام ردا على ذلك.

وردا على سؤال عن "الخط الاحمر" الذي وضعه ايمانويل ماكرون الاثنين في فرساي عندما اعتبر ان "اي استخدام للاسلحة الكيميائية" سيستدعي "ردا فوريا" من فرنسا، قال بوتين انه "موافق" على هذا الكلام.

وقال "اني موافق. اكثر من ذلك اعتقد انه يجب طرح هذه المسألة في اطار اوسع. ووافق الرئيس ماكرون على ذلك. ضد اي شخص او اي قوة تستخدم اسلحة كيميائية على الاسرة الدولية ان تحدد سياسة مشتركة وتعطي ردا سيجعل من المستحيل استخدام هذه الاسلحة بكل بساطة".

وكان تقرير للاستخبارات الفرنسية اعتبر في نهاية نيسان/ابريل ان الهجوم على خان شيخون يحمل "توقيع" نظام دمشق واتهم النظام السوري بحيازة اسلحة حربية كيميائية في انتهاك للتعهدات التي قطعها في 2013.

ومنذ اندلاع الحرب في سوريا في آذار/مارس 2011 اتهم النظام مرارا باستخدام اسلحة كيميائية. وهجوم الغوطة في ضاحية دمشق في آب/اغسطس 2013 اوقع مئات الضحايا، وكان احد اسوأ الهجمات خلال النزاع. وادى بعد امتناع الولايات المتحدة عن الرد بضربات جوية، الى اتفاق دولي حول تفكيك الترسانة الكيميائية للنظام.

لكن هناك الكثير من الشكوك عن عشرات الهجمات الاخرى التي يمكن ان تكون استخدمت فيها اسلحة كيميائية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب