محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اندونيسيون يتظاهرون ضد رئيس الحكومة البورمية اونغ سان سو تشي في باندونغ

(afp_tickers)

وجهت دول اسلامية اسيوية انتقادات حادة لبورما ورئيسة حكومتها اونغ سان سو تشي الاثنين على خلفية المعاناة التي تعيشها اقلية الروهينغا، بالتزامن مع اعلان الامم المتحدة لجوء عشرات الآلاف منهم الى بنغلادش.

ولجأ حوالى 90 الفا من الروهينغا الى بنغلادش في الايام العشرة الاخيرة في حين ينتظر نحو عشرين الفا آخرين العبور بعد اشتداد المعارك بين متمردين والقوات العسكرية البورمية في ولاية راخين غرب البلاد التي تشهد صراعا داميا.

وتحولت ولاية راخين الفقيرة التي تقع عند الحدود مع بنغلادش الى بؤرة للاضطرابات الطائفية بين مسلمين وبوذيين على مدى سنوات، مع اضطرار اقلية الروهينغا للعيش في ظل قيود تطال حرية التحرك والجنسية أشبه بنظام الفصل العنصري.

وتشكل اعمال العنف الاخيرة التي انطلقت في تشرين الاول/اكتوبر بعد ان هاجمت مجموعة صغيرة من الروهينغا عددا من المراكز الحدودية اسوأ الموجات التي شهدتها الولاية منذ سنوات. وتشتبه الامم المتحدة في ان الجيش البورمي قد يكون ارتكب انتهاكات ترقى الى جرائم ضد الانسانية خلال تصديه للهجمات التي استهدفته.

وتتعرض زعيمة بورما ورئيسة الوزراء اونغ سان سو تشي، التي سبق وان عاشت معاناة السجن والاقامة الجبرية في عهد المجلس العسكري الذي كان يحكم بورما سابقا، الى انتقادات متزايدة بسبب امتناعها عن إدانة طريقة التعامل مع الروهينغا أو انتقاد الجيش.

ولم تدل سو تشي التي منحت جائزة نوبل للسلام في 1991، بأي تصريح منذ اندلاع المواجهات الأخيرة قبل عشرة أيام.

وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اتهم بورما الاسبوع الماضي بارتكاب "ابادة" بحق الروهينغا.

وقال الرئيس التركي الاثنين "للأسف لقد تم ارتكاب مجازر كبيرة في بورما. بقيت الانسانية صامتة..."

واضاف اردوغان ان منظمات الاغاثة التركية تقدم المساعدة وانه سيطرح هذه القضية في الجمعية العامة للامم المتحدة التي ستنعقد في ايلول/سبتمبر الجاري.

- جيران مسلمون غاضبون -

وتهدد الازمة العلاقات الدبلوماسية لبورما ولا سيما مع الدول ذات الاكثرية المسلمة في جنوب شرق آسيا، حيث يتصاعد الغضب الشعبي ازاء المعاملة التي تلقاها أقلية الروهينغا.

واعلنت جزر المالديف الاثنين قطع علاقاتها التجارية مع بورما "الى ان تتخذ حكومة بورما اجراءات تردع الاعمال الوحشية التي ترتكب ضد الروهينغا المسلمين"، بحسب بيان لوزارة الخارجية.

ولم يوضح البيان حجم التبادل التجاري بين البلدين الا ان هذا التحرك قد يدفع دولا اخرى لتحذو حذوه.

وسعى وزير خارجية اندونيسيا ريتنو مرصودي الاثنين لدى لقائه قائد الجيش البورمي الجنرال مين اونغ هلينغ في نايبيداو للضغط على الحكومة البورمية من اجل ضبط هذه الأزمة.

وقال الرئيس الاندونيسي جوكو ويدودو الاحد لدى اعلانه عن المهمة التي يقوم بها وزير خارجية البلاد "مرة جديدة يجب ان يتوقف العنف وهذه الازمة الانسانية فورا".

واعلنت الشرطة الاندونيسية ان السفارة البورمية استُهدفت بقنبلة حارقة صباح الأحد في جاكرتا حيث افشلت الشرطة سابقا محاولتين لتفخيخ المبنى من قبل اسلاميين متشددين.

وصباح الاثنين تظاهر العشرات امام مقر السفارة حيث انتشرت الشرطة المسلحة وتم تثبيت السياج الشائك في محيط المقر.

واعلنت وزارة الخارجية الباكستانية عن "قلقها البالغ حيال تقارير تفيد بارتفاع عدد القتلى والمهجرين قسرا من الروهينغا المسلمين".

وطالبت الوزارة بورما بفتح تحقيق بشأن تقارير حول ممارسة اعمال وحشية ضد اقلية الروهينغا.

وفي تونس اعلن رئيس حركة النهضة الاسلامية راشد الغنوشي الاثنين اثر لقائه رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي انه استعرض مع الرئيس أوضاع المسلمين في بورما و"أهميّة تحسيس المجتمع الدولي بضرورة وضع حد لمعاناتهم".

وفي تغريدة له على تويتر انتقد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف "الصمت الدولي حيال العنف المستمر ضد الروهينغا المسلمين" وقال ان "التدخل الدولي ضروري من اجل تفادي المزيد من التطهير الاتني، على الامم المتحدة ان تتحرك".

وفي ماليزيا تشهد البلاد ذات الغالبية المسلمة تظاهرات منذ انطلاق الجولة الاخيرة من اعمال العنف في بورما.

وقال رئيس الوزراء الماليزي نجيب رزاق "ندعو الى الهدوء وضبط النفس". واضاف الرئيس "يجب انهاء الاوضاع المزرية التي يواجهها اخوتنا واخواتنا الروهينغا من اجل مصلحة بورما والمنطقة".

بدوره تساءل وزير الخارجية الماليزي حنيفة أمان عن سبب صمت سان سو تشي قائلا لفرانس برس "بصراحة انا مستاء من اونغ سان سو تشي. (في السابق) دافعت عن مبادئ حقوق الانسان. الآن يبدو انها لا تحرك ساكنا".

كما ألغت قرغيزستان ذات الغالبية المسلمة الاثنين مباراة كانت مقررة الثلاثاء في اطار تصفيات كأس آسيا لكرة القدم مع بورما، تخوفا من "عمل ارهابي محتمل" وسط قلق متزايد بشأن أقلية الروهينغا.

وفي الشيشان، تجمع آلاف المتظاهرين الاثنين في العاصمة غروزني بدعوة من رئيس الجمهورية الروسية في القوقاز رمضان قديروف، للاحتجاج على اضطهاد اقلية الروهينغا.

وصرحت الناشطة الباكستانية والحائزة على نوبل السلام ملالا يوسفزاي والتي افلتت من الموت بعد ان اطلق طالبان النار عليها ومعاناتها من اصابة بالرصاص في الرأس "قلبي ينفطر كلما شاهدت الاخبار قلبي ينفطر ازاء معاناة الروهينغا المسلمين في بورما".

واضافت ملالا يوسفزاي "في السنوات الأخيرة كررت إدانتي لهذه المعاملة المأساوية والمخزية (للروهينغا). ما زالت أنتظر من زميلتي اونغ سان سو تشي فعل المثل".

واعلنت شبكة البي بي سي الاثنين عن وقف خدمتها باللغة البورمية للتلفزيون البورمي منددة بفرض "رقابة" عليها في بلد يشكل فيه التطرق خصوصا الى أقلية الروهينغا المسلمة من المحظورات.

ولطالما حذر محللون من ان طريقة تعامل بورما مع الروهينغا ستؤدي الى تمرد في داخل البلاد وقد تدفعهم للتطرف والاستعانة بمنظمات خارجية.

ومنذ اندلاع المعارك الاخيرة دعا تنظيم القاعدة في اليمن الى تنفيذ هجمات انتقامية ضد بورما فيما دعت حركة طالبان افغانستان المسلمين الى "استخدام امكانياتهم لمساعدة المسلمين المضطهدين في بورما".

ويقول المدافعون عن سان سو تشي ان قدرتها محدودة في السيطرة على الجيش البورمي الذي، بحسب الدستور الذي وضعه المجلس العسكري، لا يخضع عمليا الى اي رقابة مدنية.

وتعتبر بورما الروهينغا مهاجرين غير شرعيين من بنغلادش وترفض منحهم الجنسية رغم استقرارهم في هذا البلد منذ أجيال، ما يجعل التضامن معهم عملية لا تلقى اي شعبية في الداخل.

في المقابل يرى منتقدو سان سو تشي، التي تتمتع بشعبية وسلطة اخلاقية، انها تسبح عكس التيار في هذه القضية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب