محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عناصر امن يتفقدون موقع انفجار في مدينة كانو شمال نيجيريا في 24 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

شن عناصر في جماعة "بوكو حرام" الاسلامية المتطرفة هجوما مسلحا على مركز للشرطة في مدينة في شمال شرق نيجيريا احرقوا خلاله مبنى حكوميا مجاورا قبل ان يخطفوا شرطيا من قرية قريبة، كما أفاد سكان السبت.

وقال احد السكان ويدعى بونو فالتاي ان عشرات المسلحين يرتدون ملابس عسكرية هاجموا مساء الجمعة قرابة الساعة السادسة (17,00 تغ) مركزا للشرطة في مدينة ران الحدودية مع الكاميرون، فتصدى لهم عناصر المركز في تبادل لاطلاق النار استمر زهاء ساعة.

واكد سكان آخرون رواية الشاهد الذي اضاف انه في مواجهة المقاومة التي ابداها عناصر الشرطة عمد المهاجمون الى القاء قنابل على المركز وعلى مبنى مجاور يضم ادارات عامة مما ادى الى احتراقهما، ثم انسحبوا.

ولم يؤد الهجوم الى وقوع ضحايا، بحسب الشهود.

من جهته قال شاهد آخر يدعى تيموثي موسى لوكالة فرانس برس ان المهاجمين توجهوا بعد انسحابهم الى قرية سيغال الواقعة على بعد عدة كيلومترات من ران وخطفوا شرطيا من داخل منزله.

واضاف "لا نعلم اين هو (الشرطي) ونحن خائفون على حياته".

وفي اتصال مع وكالة فرانس برس السبت قال الجنرال كريس اولوكولادي المتحدث باسم الجيش ان لا علم له بهذين الهجومين.

وتقع مدينة ران وقرية سيغال القريبة منها في ولاية بورنو، معقل التمرد المسلح الذي تقوده منذ خمس سنوات جماعة بوكو حرام الاسلامية المتطرفة والذي اوقع اكثر من 10 الاف قتيل.

وكثفت بوكو حرام الاسلامية المتشددة الهجمات الدامية في شمال شرق نيجيريا في الاشهر الاخيرة فنهبت واحرقت قرى برمتها وقتلت سكانها، في اطار حملتها المستمرة منذ 5 سنوات لاقامة دولة اسلامية في شمال البلاد.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب