تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

بوليساريو تعلن "ارتياحها" لتعيين كولر مبعوثا خاصا للامم المتحدة للصحراء الغربية

صحراويان يرفعان علم البوليساريو في منطقة المحبس امام جنود مغاربة ينتشرون عند الحائط الذي يفصل المغرب عن الجهة التي تسيطر عليها بوليساريو في الصحراء الغربية، في 3 شباط/فبراير 2017

(afp_tickers)

أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) الخميس عن "ارتياحها" لتعيين الرئيس الألماني الاسبق هورست كولر مبعوثا جديدا للامم المتحدة للصحراء الغربية.

واكدت الجبهة في بيان تلقت فرانس برس نسخة منه "استعدادها للتعاون مع المبعوث الشخصي الجديد السيد هورست كولر ومساعدته لإنجاح مساعيه النبيلة من أجل الوصول إلى إنهاء الاستعمار من الصحراء الغربية".

كما ذكرت بـ"حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف ولا للتقادم في تقرير المصير" داعية المجتمع الدولي ومجلس الامن إلى "وضع حد للشلل الذي تعرفه عملية السلام في الصحراء الغربية لسنوات عديدة".

وكانت الصحراء الغربية مستعمرة اسبانية حتى 1975 قبل ان يسيطر المغرب على جزء كبير من اقليمها. وتسيطر جبهة بوليساريو على حوالى ثلث الاراضي المحاذية للحدود مع الجزائر وموريتانيا، واعلنت قيام الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية فيها، بدعم من الجزائر.

وسيخلف كولر (74 عاما) الذي عين رسميا ليل الاربعاء الخميس، الاميركي دنيس روس الذي استقال في نيسان/ابريل بعد اعوام من التوتر بين الامم المتحدة والمغرب في شان المنطقة المتنازع عليها.

وكولر اقتصادي ومصرفي سابق ترأس المانيا بين 2004 و2010 بعدما ادار صندوق النقد الدولي وترأس البنك الاوروبي لاعادة الاعمار والتنمية.

وأصدر مجلس الأمن قرارا في نيسان/ابريل ناشد فيه المغرب وجبهة بوليساريو التي تدعمها الجزائر استئناف المفاوضات المتوقفة منذ 2012.

ويعتبر المغرب الصحراء الغربية، المستعمرة الاسبانية حتى 1975، جزءاً لا يتجزأ من أراضيه. وإثر مواجهات عسكرية بين الرباط وبوليساريو، تم التوصّل عام 1991 إلى وقف لإطلاق النار تشرف عليه قوة حفظ سلام تابعة للامم المتحدة.

وتطالب جبهة بوليساريو بإجراء استفتاء لتقرير مصير المنطقة، في حين تقترح الرباط حكماً ذاتيّاً تحت سيادتها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك