محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجل صحراوي يرفع علم بوليساريو في منطقة المحبس امام جنود مغاربة يراقبون الجدار الفاصل بين الصحراء الغربية والمغرب في 03 شباط/فبراير 2017

(afp_tickers)

أكد "وزير الدفاع" في الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) عبد الله لحبيب، أن الجيش الصحراوي "مستعد لأي طارئ" من أجل "انتزاع حق الشعب الصحراوي في الاستقلال"، كما أفادت لوكالة الانباء الجزائرية مساء الاثنين.

وقال لحبيب ان "الجيش الصحراوي ضمن سياسة جبهة البوليساريو مستعد لأي طارئ أو احتمال من أجل انتزاع حق الشعب الصحراوي في الاستقلال وتقرير المصير كباقي شعوب العالم إذا لم يتحرك المجتمع الدولي لإنصاف هذا الشعب الذي يعيش لأكثر من 42 سنة تحت الاحتلال المغربي".

واضاف لحبيب في تصريحات على هامش انطلاق نهائي "مسابقة الشهيد الولي العسكرية" ان الجيش الصحراوي "لا يمكنه أن يظل في وضعية اللجوء إلى ما لا نهاية".

وأوضح في رسالة الى المجتمع الدولي، ان القضية الصحراوية مطروحة بين ايدي مجلس الأمن والأمم المتحدة لكن مع ذلك فإن "الجيش الصحراوي يحضر نفسه للتعامل مع أي طارئ أو احتمال من أجل القيام بالدور المنوط به".

وشملت المسابقة التي تحمل اسم مصطفى الولي (1948-1976) احد اهم مؤسسي بوليساريو واول امين عام لها، مناورات عسكرية للجنود الصحراويين تحت شعار "الرفع من مستوى الاستعداد إلى أعلى درجاته"، بحسب المسؤول العسكري في بوليساريو.

وسيطر المغرب على غالبية أراضي الصحراء الغربية التي يقطنها حوالي نصف مليون ساكن، عام 1975 عقب جلاء القوة الاستعمارية الاسبانية.

وجبهة بوليساريو التي اعلنت قيام "الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية" من جانب واحد عام 1976، وقعت وقفا لاطلاق النار في 1991 برعاية الامم المتحدة مقابل استفتاء تقرير المصير.

لكن الاستفتاء تم تاجيله باستمرار منذ 1992 بسبب خلافات حول من يحق لهم التصويت. والعام 2007 اقترحت الرباط منح الصحراء الغربية حكما ذاتيا تحت سيادتها، الامر الذي رفضته وليساريو.

وكان عبد الله لحبيب صرح لوكالة فرانس برس في شباط/فبراير ان "25 الف عسكري صحراوي وكل الصحراويين مجندين، في الصحراء الغربية وما وراء جدار الدفاع الذي شيده المغرب، يوجدون في حالة تأهب".

من جهته اكد الامين العام لبوليساريو ابراهيم غالي في حوار مع وكالة فرنس برس في شباط/فبراير "نحن نجنح دائما الى الحل السلمي" من اجل حل النزاع، الذي يعد احد اقدم النزاعات في افريقيا، لكن "كل الاحتمالات تبقى مطروحة".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب