Navigation

بومبيو يبدأ الخميس جولة أميركية لاتينية تتخلّلها زيارة لحدود البرازيل مع فنزويلا

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في واشنطن في 11 كانون الأول/ديسمبر 2019 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 15 سبتمبر 2020 - 21:57 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الثلاثاء أنّه سيبدأ الخميس جولة في أميركا اللاتينية تتخللها محطّة عند الحدود البرازيلية مع فنزويلا، الدولة التي فشلت الولايات المتحدة حتّى الآن في الإطاحة برئيسها نيكولاس مادورو.

وقال بومبيو في تغريدة على تويتر إنّه سيزور كلّاً من سورينام وغوايانا والبرازيل وكولومبيا "للاحتفال بالديموقراطية والنضال في سبيلها".

من جهتها قالت الخارجية الأميركية في بيان إنّ بومبيو سيتوجّه إلى سورينام "للاحتفال بانتصار الديموقراطية" في هذا البلد.

وأضافت أنّ الوزير الأميركي سيلتقي في العاصمة باراماريبو الرئيس تشاندريكابيرساد سانتوخي الذي رشّحته المعارضة وانتخبه البرلمان رئيساً للجمهورية في تمّوز/يوليو.

أما في جورج تاون عاصمة غوايانا فسيلتقي بومبيو الرئيس الجديد عرفان علي لـ"تهنئته" على انتخابه.

وفي البرازيل سيزور بومبيو مدينة بوا فيستا في ولاية رورايما الحدودية مع فنزويلا "للتأكيد على أهمية الدعم الأميركي والبرازيلي للفنزويليين"، في زيارة سيلتقي خلالها بمهاجرين فنزويليين ممّن "فرّوا من الكارثة" في بلدهم، وفقاً لبيان الدبلوماسية الأميركية.

ويختتم الوزير الأميركي جولته في بوغوتا حيث سيتباحث مع الرئيس الكولومبي إيفان دوكي في سبل التصدّي لجائحة كوفيد-19، أحد المواضيع الأساسية لهذه الجولة، إضافة إلى ملفات عديدة أخرى تشمل "الأمن الإقليمي، ومهرّبي المخدّرات والجماعات الإرهابية ونظام مادورو غير الشرعي".

وقبل سبعة أسابيع من الانتخابات الرئاسية المقرّرة في الولايات المتّحدة في 3 تشرين الثاني/نوفمبر، لا يزال الملف الفنزويلي أحد أبرز الإخفاقات الدبلوماسية للرئيس دونالد ترامب الذي فشل في الإطاحة بالزعيم الاشتراكي على الرّغم من حملة الضغوط الدبلوماسية والاقتصادية المكثّفة التي تمارسها عليه واشنطن.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.