محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

حارسا حدود من كوريا الشمالية (يمين) والجنوبية (يسار) في قرية بانمونجوم

(afp_tickers)

وجهت بيونغ يانغ اتهاما جديدا الى سيول بخطف رعايها وذلك اثر فرار موظفات يعملن في مطعم تملكه كوريا الشمالية في الصين.

ووصلت الموظفات الثلاث الى سيول الاربعاء في ثاني فرار جماعي هذا العام بعد هرب عشرة موظفين اخرين الى الجنوب في نيسان/ابريل كانوا يعملون في مطعم تديره بيونغ يانغ في الصين.

واعلن متحدث باسم الصليب الاحمر الكوري الشمالي في بيان بثته وكالة انباء الشمال الرسمية مساء الخميس "انها عمليات خطف مخطط لها وتنفذها عصابات تابعة لدمى المخابرات الكورية الجنوبية".

وكانت الموظفات الثلاث يعملن في مطعم في وينان في اقليم شانكشي (شمال). وتابع المتحدث ان جواسيس كوريا الجنوبية قاموا ب"اغراء" الموظفات ومساعدتهن على عبور الحدود الى لاوس ومن ثم الى تايلاند، وطالب بعودتهن الفورية.

وفر قرابة 30 الف كوري شمالي هربا من الفقر والقمع للاقامة في الجنوب.

وتقدر الحكومة في سيول ان كوريا الشمالية تجني عشرة ملايين دولار تقريبا (8,9 ملايين يورو) سنويا من استثمار 130 مطعما تقريبا في 12 بلدا من بينها الصين.

وتحد العقوبات التي فرضتها الامم المتحدة على كوريا الشمالية بعد التجربة النووية الاخيرة التي اجرتها في كانون الثاني/يناير من قدرتها على الوصول الى عملات اجنبية.

واوردت الصحف ان موظفين في هذه المطاعم لم يتلقوا اجورهم بسبب الضغوط التي تواجهها هذه المؤسسات من اجل زيادة المبالغ التي تدفعها الى بيونغ يانغ.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب