محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

أهالي الضباط الذين قتلوا خلال حركة عصيان قوة الحدود في 2009 يصلون إلى المحكمة الخاصة في دكا في 5 تشرين الثاني/نوفمبر 2013

(afp_tickers)

أكدت محكمة بنغلادش العليا الاثنين في الاستئناف احكام الإعدام بحق 139 جنديا شاركوا في حركة عصيان في سنة 2009 وقتل خلالها عشرات الضباط.

وقال النائب العام محبوبي علام للصحافة في ختام الجلسة إن "الحكم ثبت أحكام الإعدام بحق 139 شخصا".

وفي محكمة البداية، حكم في 2013 على 150 جنديا بالاعدام.

وعدا عن مئات المدانين امام القضاء المدني في هذه القضية المتشعبة، ادين في الاجمال قرابة ستة الاف جندي امام محاكم عسكرية في أكبر قضية عصيان في الجيش في تاريخ البلد.

بدأ العصيان في 25 شباط/فبراير 2009 واستمر ثلاثين ساعة داخل وحدة "بنادق بنغلادش" لمراقبة الحدود.

وتوصل التحقيق إلى أن الجنود كانوا يشعرون منذ سنوات بالسخط والغضب ويطالبون بزيادة أجورهم وتحسين مستوى معيشتهم.

استولى المشاركون في العصيان على 2500 قطعة سلاح واقتحموا اجتماعا سنويا لكبار مسؤولي الوحدة وأطلقوا عليهم النار فقتلوا 57 ضابطا على الأقل ومثلوا بجثثهم وألقوا بها في مجاري الصرف الصحي أو دفنوهم في حفر جماعية.

قتل في الإجمال 74 شخصا معظمهم في ظروف مروعة اذ تعرضوا للتعذيب وتم تقطيعهم أو حتى حرقهم أحياء.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب