محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

برلسكوني يصل الى مركز المصابين بمرض الزهايمر في بلدة تشيزانو بوسكوني بالقرب من ميلانو حيث يقوم باعمال المنفعة العامة

(afp_tickers)

برأت محكمة الاستئناف في ميلانو (شمال) الجمعة رئيس الحكومة السابق سيلفيو برلوسكوني في قضية روبيغيت التي كان حكم عليه فيها بالسجن سبع سنوات بتهمة الدعارة واستغلال السلطة.

وقال فرانكو كوبي احد محامي برلوسكوني انه "قرار يذهب ابعد من توقعاتنا الاكثر تفاؤلا".

تشاور القضاة الثلاثة في محكمة الاستئناف ثلاث ساعات قبل اصدارهم القرار رافضين بذلك طلب المدعي العام تثبيت الحكم عليه بالسجن سبع سنوات.

وحول استغلال السلطة قال القضاة الثلاثة انه "ليس هناك اي جنحة في غياب الادلة" بينما رأوا بشأن الدعارة ان "الوقائع التي يتهم بها برلوسكوني لا تشكل جنحة".

واضافت المحكمة ان دوافع القضاة الثلاثة ستنشر خلال مهلة ثلاثة اشهر.

وقال المحامي ان القضاة استمعوا الى محامي برلوسكوني الذي اكد ان موكله لم يكن يعرف عمر روبي (17 عاما) عند حدوث الوقائع.

ولم يحضر برلوسكوني الجلسة اذ انه يقوم منذ التاسع من ايار/مايو باعمال المنفعة العامة في مركز للمسنين قرب ميلانو (شمال) بعد الحكم عليه نهائيا بالسجن سنة اثر ادانته بتهمة الاحتيال الضريبي.

ويعمل برلوسكوني في الجناح المخصص للاشخاص المصابين بالخرف ولا سيما الزهايمر حيث يخضع المرضى لبرنامج قبل الظهر يشمل نشاطات حركية وقراءة وكتابة والعاب على ما اوضح المسؤول.

وحصل برلوسكوني (77 عاما) الذي ثبتت محكمة التمييز في الاول من آب/اغسطس 2013 الحكم عليه بالسجن اربع سنوات مع اعفائه من ثلاث سنوات بعد ادانته بتهمة الاحتيال الضريبي، على حق القيام باعمال المنفعة العامة بدلا من توقيفه.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب