محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الجنرال اوغوستان بيزيمونغو في 1994

(afp_tickers)

ثبتت المحكمة الجنائية الدولية لرواندا الاثنين حكم السجن ثلاثين سنة الذي صدر بحق قائد الجيش الرواندي السابق الجنرال اوغوستان بيزيمونغو لتورطه في عمليات ابادة عام 1994.

واعلن القاضي ثيودور ميرون امام الجنرال بيزيمونغو الذي كان واقفا في القاعة ان "المحكمة ثبتت بالاجماع حكم السجن ثلاثين سنة".

وقد ادانت المحكمة الجنرال في 17 ايار/مايو 2011، بالتورط في ارتكاب اعمال الادانة وجرائم ضد الانسانية وحكم على القائد اركان الجيش الرواندي السابق بالسجن ثلاثين سنة لكنه استأنف الحكم وحذا حذوه المدعي الذي طلب حكما اشد. ويعتبر الجنرال بيزيمونغو من اكبر المسؤولين الذين يمثلون امام المحكمة الجنائية الدولية لرواندا ومقرها في اروشا، وقد تأسست في تشرين الثاني/نوفمبر 1994 لمحاكمة المسؤولين على الابادة في رواندا التي قالت الامم المتحدة انها اسفرت عن مقتل حوالى 800 الف شخص معظمهم من اقلية التوتسي.

واعتبرت المحكمة ان الجنرال بيزيمونغو القى خطابا حرض فيه على قتل التوتسي في السابع من نيسان/ابريل 1994 في بلدية موكينغو (منطقة روهينجيري، شمال)، من جانب آخر لم يتخذ الاجراءات الضرورية لتفادي الجرائم التي كان يرتكبها مأموروه.

واكد خلال محاكمته انه دعا الى "الانضباط واحترام الكرامة الانسانية".

وكلفت المحكمة الجنائية الدولية لرواندا بمحاكمة اكبر الشخصيات المتورطة في الابادة ويتوقع ان تنهي نشاطاتها قريبا، بينما حوكم مسؤولون اقل مرتبة ومواطنين بسطاء في رواندا.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب