محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تظاهرة للمعارضة في كراكاس في 13 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

اندلعت اشتباكات جديدة الخميس في فنزويلا، بعد مقتل شخص خامس خلال تظاهرات ضد الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو الذي تطالب المعارضة برحيله.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لتفريق تظاهرة ضمت ألف شخص الخميس في كراكاس، بحسب مشاهدات وكالة فرانس برس.

وخرجت مسيرة ثانية في العاصمة شارك فيها 1500 شخص، من دون تسجيل حوادث.

وفي وقت سابق الخميس قال متحدث باسم الادعاء العام إنّ رجلاً يبلغ 32 عاما فارق الحياة متأثرا بجروح أصيب بها خلال تظاهرات مناهضة للحكومة الفنزويلية، ما يرفع إلى خمسة عدد القتلى منذ انطلاق الاحتجاجات في الأول من نيسان/أبريل.

وأوضح المصدر الذي رفض كشف هويته لفرانس برس، أنّ المتظاهر أصيب بجروح بها خلال صدامات في ولاية لارا الواقعة في شمال غرب البلاد.

واستنكر النائب عن ولاية لارا ألفونسو ماركينا (معارض) على تويتر سقوط "ضحية جديدة من ضحايا الدكتاتورية"، متهماً جماعات مدنية مسلحة قريبة من الحكومة بالمسؤولية عن مقتل المتظاهر.

واعتبر خوليو بورخيس رئيس البرلمان الذي تسيطر المعارضة على غالبيته، الخميس أنّ القتلى هم نتاج "عنف الحكومة التي تنكر الدستور".

ويواجه الرئيس الفنزويلي الاشتراكي نيكولاس مادورو محاولات للإطاحة به في وقت تعاني البلاد نقصا في الغذاء والدواء.

ووفقاً للسلطات، اعتُقل أكثر من 100 شخص منذ 6 نيسان/ابريل.

وأفاد مسؤولون في وقت سابق أن فتى يبلغ 13 عاما قتل بالرصاص خلال تظاهرات يوم الثلاثاء في مدينة باركيسيميتو في ولاية لارا.

كذلك، قُتل طالبان في التاسعة عشرة بالرصاص أثناء الاضطرابات، أحدهما في السادس من نيسان/ابريل والثاني في الحادي عشر منه.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب