محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة اخذت في 28 تموز/يوليو لاجهزة الاطفاء الليبية وهي تحاول اخماد الحريق الهائل في مخزن وقود الذي اندلع بسبب مواجهات حول مطار طرابلس

(afp_tickers)

تجددت الخميس المواجهات العنيفة بين الميليشيات المتنازعة في محيط مطار العاصمة الليبية طرابلس حيث تحاول فرق الاطفاء اخماد حريق مشتعل لليوم الخامس على التوالي في مستودع للمحروقات اصيب بقذائف.

وحيال التصعيد، عملت دول عدة على اجلاء رعاياها وطواقمها الدبلوماسية. والخميس، اعلنت اسبانيا الاجلاء الموقت لجهازها البشري العامل في السفارة بينما اعلنت الفيليبين انها ستستاجر عبارات لاجلاء رعاياها البالغ عددهم 13 الف شخص.

وارسلت اليونان من جهتها سفينة لاجلاء طاقم سفارتها في ليبيا والعشرات من رعاياها اضافة الى نحو 15 قبرصيا و80 صينيا ومواطنين من دول اخرى، كما افاد الخميس مصدر مقرب من العملية.

وقرر الاتحاد الاوروبي ان يجلي موقتا الى تونس الطاقم الدولي لبعثته في طرابلس فيما اعلنت سويسرا وتشيكيا اغلاق سفارتيهما.

واعتبر رئيس الوزراء الايطالي ماتيو رنزي الخميس ان من الاساسي للاوروبيين البقاء في ليبيا اذا ارادوا مواصلة الاضطلاع بدور في شؤون العالم.

وبعد يومين من تهدئة نسبية "شن مقاتلون هجوما جديدا على المطار مستخدمين اسلحة ثقيلة وخفيفة"، كما اعلن لوكالة فرانس برس قائد القوة المكلفة امن المطار الجيلاني الداهش المتواجد هناك الخميس.

وكان بالامكان سماع ازيز الرصاص ودوي الانفجارات خلال المحادثة الهاتفية.

ويقاتل هؤلاء الى جانب ميليشيات مدينة الزنتان (غرب طرابلس) الذين يحاول المقاتلون الاسلاميون ومقاتلو مدينة مصراتة (شرق طرابلس) طردهم من المطار منذ 13 تموز/يوليو.

وبحسب شهود عيان، فقد سجل وقوع معارك اخرى على طريق المطار وفي الضاحية الغربية للعاصمة. وسمع دوي انفجارات من وسط المدينة.

والمعارك في محيط المطار، وهي الاعنف في غضون ثلاثة اعوام في طرابلس، اسفرت منذ بدايتها في 13 تموز/يوليو عن سقوط 102 قتيل و452 جريحا، بحسب اخر حصيلة رسمية صدرت مساء الاربعاء.

والمطار مقفل منذ ذلك الحين ولحقت اضرار بعدة طائرات جراء المعارك بين رفاق الامس الذين قاتلوا معا طيلة ثمانية اشهر نظام العقيد معمر القذافي الذي اطيح به وقتل في تشرين الاول/اكتوبر 2011.

والميليشيات الاسلامية ومجموعاتها الحليفة في مصراتة هي التي بدات المعارك عبر شن هجوم على المطار.

ويرى المحللون ان هذه المعارك جزء من صراع نفوذ بين المناطق وكذلك بين تيارات سياسية في بلد غارق في الفوضى ذلك ان السلطات لم تتوصل بعد الى السيطرة على عشرات الميليشيات التي تشكلت من ثوار سابقين يفرضون القانون في غياب جيش وشرطة منظمين ومدربين.

من جهة اخرى، ينشط رجال الاطفاء في اخماد الحريق في مستودع تخزين للمحروقات يحتوي على اكثر من 90 مليون ليتر من الوقود اضافة الى خزان للغاز المنزلي. وقد توقفوا عن العمل مرارا منذ الاحد بسبب المعارك.

وترتفع سحب الدخان الاسود المنبعث من الموقع فوق طريق المطار.

واذ اكدت السلطات الليبية خشيتها "من كارثة انسانية وبيئية"، دعت دولا اجنبية لمساعدتها في السيطرة على الحريق، لكن اعمال العنف لم تسمح لهذه الدول بارسال فرق تقنية مخصصة لهذا النوع من العمل.

وقد ادت المعارك الى شلل تام تقريبا في العاصمة حيث اقفلت المصارف والادارات ابوابها منذ ايام عدة وهكذا تشهد الحياة اليومية للسكان صعوبات جمة بسبب شح الوقود والكهرباء وتوقف امدادات المياه.

وكانت العاصمة شبه خالية الخميس واغلقت غالبية المحال ابوابها على الرغم من ان وسط المدينة بقي بمنأى عن المعارك حتى الان.

وفي شرق البلاد، في بنغازي، كان الوضع هادئا نسبيا بعد عدة ايام من المعارك التي اوقعت قرابة 100 قتيل وتوصلت في ختامها ميليشيات اسلامية الى الاستيلاء على ابرز قاعدة عسكرية في المدينة، بحسب مراسل لوكالة فرانس برس في المكان.

واستعادت المجموعات الاسلامية من جهة اخرى السيطرة على مستشفى الجلاء في وسط المدينة بعدما طردهم منه الاربعاء عشرات المتظاهرين، بحسب شهود عيان.

وامام هذه الفوضى العارمة، قرر المؤتمر الوطني العام الجديد (البرلمان) المنبثق من انتخابات 25 حزيران/يونيو الاجتماع بصورة طارئة السبت في طبرق (شرق) مقدما 48 ساعة موعد انعقاد الجلسة الافتتاحية التي كانت متوقعة في الرابع من اب/اغسطس في بنغازي، المدينة التي اصبحت خطيرة للغاية.

لكن من غير المؤكد انعقاد هذا الاجتماع لان رئيس البرلمان المنتهية ولايته اكد ان الاجتماع سيبقى في موعده في الرابع من اب/اغسطس وانما في طرابلس.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب