محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تجربة صاروخية جديدة لكوريا الشمالية

(afp_tickers)

أجرت بيونغ يانغ الاثنين تجربة جديدة لاطلاق صاروخ تحطم في المياه الاقليمية اليابانية مما أثار ادانات دولية على خلفية توتر شديد في شبه الجزيرة الكورية.

وهذه ثالث تجربة لاطلاق صواريخ يجريها الشمال في غضون ثلاثة أسابيع و12 منذ بداية السنة رغم سلسلة القرارات الصادرة عن مجلس الامن والتي تحظر على بيونغ يانغ مواصلة برنامجيها البالستي والنووي، وتلويح واشنطن بتدخل عسكري.

وكتب الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاثنين على تويتر ان كوريا الشمالية تظهر "عدم الاحترام" تجاه الصين، رغم "الجهود الكبيرة التي تبذلها" بكين.

ويعول ترامب على الصين، الحليف الوحيد للنظام الكوري الشمالي، لاستخدام نفوذها لدى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون بغية إقناعه بوقف برامجه البالستية والنووية.

وتأتي التجربة بعد يومين على اعلان قادة دول مجموعة السبع خلال اجتماعهم في تاورمينا (ايطاليا) السبت ان التجارب النووية والبالستية لكوريا الشمالية تشكل "تهديدا خطيرا".

وأوضحت القيادة الاميركية في المحيط الهادئ ان شاشات الرادار تتبعت الصاروخ القصير المدى لمدة ست دقائق قبل تحطمه في بحر اليابان، مضيفة انه لم يكن يشكل خطرا على اميركا الشمالية.

وسارع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الى التنديد بعملية الاطلاق الجديدة معربا عن أمله في "رد ملموس" من الولايات المتحدة.

وصرح آبي امام صحافيين "لن نسمح ابدا بان تواصل كوريا الشمالية استفزازاتها وتجاهلها للتحذيرات المتكررة للاسرة الدولية".

وأضاف "المشكلة الكورية الشمالية تشكل أولوية للاسرة الدولية بموجب الاتفاق في قمة مجموعة السبع".

وصرحت هيئة الاركان الكورية الجنوبية ان الصاروخ أطلق عند الساعة 05,09 (21,39 ت غ الاحد) من مكان غير بعيد عن مدينة وونسان الحدودية في الشمال واجتاز مسافة 450 كلم.

من جهتها، اعتبرت وزارة الخارجية الفرنسية ان التجربة الجديدة تؤكد "ضرورة الرد الحازم من جانب المجتمع الدولي" معربة عن الامل في ان "يتبنى مجلس الامن قرارا سريعا" حول هذا الشان.

- حرب "كارثية" -

وسرعت كوريا الشمالية جهودها لحيازة صواريخ عابرة يمكن تزويدها برؤوس نووية وتبلغ الاراضي الاميركية.

وهذه المرة الثانية هذا العام التي يسقط فيها صاروخ كوري شمالي بشكل قريب جدا من اليابان.

وكان وزير الدفاع الاميركي جيمس ماتيس قال في مقابلة بثت الاحد قبل التجربة الاخيرة ان حربا مع بيونغ يانغ ستكون "كارثية".

وصرح ماتيس لشبكة "سي بي اس نيوز" ان "النظام الكوري الشمالي لديه مئات المدافع وقاذفات الصواريخ التي يمكنها بلوغ إحدى أكثر المدن اكتظاظا بالسكان في العالم وهي عاصمة كوريا الجنوبية".

ومضى ماتيس يقول "هذا النظام يشكل تهديدا بالنسبة الى المنطقة والى اليابان وكوريا الجنوبية. كما سيشكل خطرا بالنسبة الى الصين وروسيا في حال اندلاع حرب".

وتابع ماتيس "ستكون حربا كارثية اذا تدهور الوضع الى القتال واذا فشلنا في حل الوضع بالسبل الدبلوماسية".

- "خط أحمر" -

يقول تشو هان-بوم من المعهد الكوري للتوحيد الوطني ان التجربة الجديدة تحمل على الاعتقاد بان بيونغ يانغ تريد تعزيز موقفها في حال اجراء مفاوضات مستقبلية مع واشنطن.

وقال تشو "الشمال ورغم استفزازاته المتواصلة، لم يتجاوز الخط الاحمر الاخير والذي سيكون اجراء تجربة نووية او تجربة ناجحة لصاروخ عابر للقارات".

ومضى يقول "التجربة نوع من رسالة الى العالم انه +لن يكون من السهل ارغامنا على تعليق برامجنا العسكرية حتى لو عدنا الى طاولة المفاوضات+".

في سيول، دعا الرئيس الكوري الجنوبي الجديد مون جان-ان الذي يعتبر أقل تشددا من سلفته ازاء بيونغ يانغ الى اجتماع لمجلس الامن القومي.

وأعلنت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية ان "قيام الشمال بمثل هذا الاستفزاز مجددا بعد تولي ادارتنا الجديدة الحكم... يشكل تحديا مباشرا لمطالبنا باحلال السلام ونزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب