محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

زوار امام نموذج لطائرة استطلاع مسيرة من صنع "سافران للالكترونيات والدفاع" في معرض باريس الدولي للطيران في لوبورجيه خارج العاصمة الفرنسية، 20 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

اعلنت مجموعة "آ دي بي" التي تدير مطارات باريس الجمعة عن تجربة نظام لرصد الطائرات المسيرة من مسافة تفوق 5 كلم في مطار لوبورجيه الباريسي، أثناء المعرض الدولي لصناعات الطيران المنعقد منذ الاثنين إلى الاحد.

وأعلن بيان للمجموعة ان نظام "هولوغارد" ثمرة تعاون بينها وبين "دي اس ان آ للخدمات"، احدى فروع المديرية العامة الفرنسية للطيران المدني، وهو يدمج "ثلاث تكنولوجيات (الرادار، التردد اللاسلكي، والفيديو عالي الدقة) ضمن مركز قيادة واحد" قادر على "رصد جميع أنواع الطائرات المسيرة من مسافات تفوق 5 كلم".

وتجيز مسافة الرصد المهمة هذه "استباق الاختراق وإعداد رد متناسب مع طبيعته"، بحسب البيان.

كما أضافت المجموعة "بعد الرصد تجري متابعة الطائرة المسيرة بالكاميرا بالتوقيت الآني عبر مركز قيادة متوافر على حاسوب أو ألواح جوالة".

تابع البيان ان النظام يمكن "تكييفه ليناسب جميع المواقع الحساسة"، ذاكرا المحطات النووية والمواقع المهددة بالتلوث الصناعي بحسب معايير أوروبية، وكذلك السجون.

وقال المدير التنفيذي العام لمجموعة "آ دي بي" ادوارد اركرايت في البيان ان "هولوغارد" يجمع "الخبرة المهنية لدى مجموعة آ دي بي وقطاع الطيران المدني الفرنسي مع مهارة الشركات الناشئة الشريكة، في قطاع يقدر بعدة مليارات من اليوروهات".

ويفترض ان تجيز مرحلة التجارب الأولى التأكد من دقة النظام، قبل تجربته اعتبارا من تموز/يوليو في مطار شارل ديغول (باريس) على عدة أشهر، بحسب المجموعة.

في 2016 تسببت الطائرات المسيرة بأكثر من 1400 حادث، مقابل 606 بين 2011 و2015، بحسب البيان الذي استند إلى بيانات الوكالة الاوروبية للأمن الجوي.

وتوصي الوكالة حاليا بتسيير تلك الطائرات على بعد يفوق 50 مترا من أي شخص او سيارة او مبنى، وعلى ارتفاع لا يتجاوز 150 مترا والابتعاد أكثر من 8 كلم من أي مطار.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب