محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تركيات يضحكن في حديقة عامة في انقرة في 2 اب/اغسطس 2014 احتجاجا على تصريحات لنائب رئيس الوزراء التركي بولنت ارينتش بان النساء اللواتي يضحكن علنا يفتقرن الى الحشمة

(afp_tickers)

اغرقت تركيات الاربعاء شبكات التواصل الاجتماعي بصور احذية دعما لنائبة في المعارضة، في فصل جديد لانتقاد الغالبية الاسلامية-المحافظة الحاكمة في تركيا المتهمة بالتمييز ضد المرأة.

وفي خطاب الثلاثاء في البرلمان، هاجمت ايلين نازلياكا النائبة عن حزب الشعب الجمهوري (اجتماعي ديموقراطي) بشدة نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم حول قضايا التمييز بحق النساء وهددت حتى بالقاء حذائها في وجههم.

وقالت لخصومها "اقسم بالله اشعر برغبة في ان اخلع حذائي والقيه في وجهكم. لكن عندما انظر اليكم وانظر الى حذائي اقول في نفسي انكم لا تستحقون حتى حذائي".

وحذت عدة تركيات حذوها الاربعاء ونشرن على تويتر صور احذية.

وكتبت احداهن "الحذاء آت وقد يكون موجعا بقدر هراوة شرطي".

وتاتي هذه الحملة بعد جدل جديد حول هذا الموضوع اثاره نائب رئيس الوزراء بولند ارينتش الذي نصح النساء "بالحشمة" وعدم الضحك بصوت عال في الاماكن العامة.

ومنذ وصوله الى سدة الحكم في 2003 يتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الذي انتخب الاحد رئيسا لولاية من خمس سنوات، بالسعي الى "اسلمة" تركيا وخصوصا بالسعي الى الحد من حقوق المراة.

وخلال نقاش الثلاثاء حول مشروع قانون يتعلق بحماية حقوق ضحايا العنف الاسري، هاجمت النائبة نازلياكا خصومها في حزب العدالة والتنمية واتهمتهم بانهم يشجعون العنف الاسري "من خلال التدابير التي يفرضونها على النساء".

واتهمتهم ايضا بالسعي الى "التحكم بما ترتديه المراة وبما تستهلكه وحتى لون احمر الشفاه".

ورفض مشروع القانون الذي اقترحته في البرلمان حيث يتمتع حزب العدالة والتنمية بالغالبية المطلقة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب