محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

أفراد الخلية الإرهابية وراء اعتداءي اسبانيا

(afp_tickers)

بعد اسبوع من اعتداءات اسبانيا، تحقق الشرطة الخميس في أي علاقات دولية للخلية الارهابية وراء الاعتداءات بعد ان اعترف مشتبه به بأنها كانت تستهدف معالم رئيسية في اسبانيا في هجوم اوسع.

ونفذت الشرطة مداهمات جديدة الاربعاء لتفكيك أي شبكات دعم محتملة لأعضاء الخلية الذين نفذوا هجوم دهس في جادة لارامبلا المزدحمة وسط برشلونة يوم الخميس الماضي، وهجوما آخر بسيارة في منتجع كامبريلس بعد ذلك بساعات وهو ما أدى الى مقتل 15 شخصا من بينهم صبي صغير، وإصابة اكثر من 120 آخرين.

ومن المقرر ان تشارك رئيسة بلدية برشلونة أدا كولو ورئيس حكومة اقليم كاتالونيا كارليس بيغديمونت الخميس في مراسم يشارك فيها ممثلون عن جميع الاديان تكريما لضحايا الاعتداءات.

وركز المحققون على رصد أي علاقات دولية للخلية التي يتألف معظم أعضائها من المغاربة، في إطار محاولاتهم تتبع تحركاتهم من فرنسا الى بلجيكا.

وخلال جلسة محكمة اولية الثلاثاء ظهر حجم الهجمات التي كان الجهاديون المشتبه بهم يخططون لتنفيذها، بعد أن قال محمد حولي شملال (21 عاما) للقاضي ان المجموعة كانت تخطط "لهجوم أوسع بكثير يستهدف معالم رئيسية" باستخدام قنابل.

وبعد اعتراف شملال المقلق، أعلنت سلطات برشلونة تشديد الاجراءات الامنية في الاماكن السياحية الرئيسية بما فيها كاتدرائية سانغرادا فاميليا، وحول الفعاليات الكبرى.

- مسامير وعبوات غاز -

أعلنت الشرطة الخميس أنها تعرفت على هوية القتيل الثاني تحت انقاض منزل ألكانار وهو يوسف علاء الذي قتل مع عبد الباقي الساتي إمام المسجد الذي يعتقد أنه تشكل الخلية الإرهابية ودفع أعضاءها نحو اعتناق الفكر المتطرف وتنفيذ اعتداءات.

ويوسف علاء هو شقيق سعيد الذي قتلته الشرطة في كامبريلس ومحمد الذي استمع اليه القاضي الثلاثاء وقرر الافراج عنه مع ابقائه تحت الرقابة.

أظهرت وثائق المحكمة أن الشرطة عثرت تحت أنقاض منزل ألكانار على 120 عبوة غاز وكمية كبيرة من المسامير تستخدم لزيادة التأثير القاتل للعبوات وكمية من الصواعق و500 ليتر من الأسيتون بالإضافة الى مادة بيروكسيد الهيدروجين والبيكاربونات.

وتستخدم كل هذه المواد في صنع مادة بيروكسيد الاسيتون (تي اي تي بي) وهي نوع من المتفجرات يستخدمه تنظيم الدولة الإسلامية، الذي تبنى اعتداءي كاتالونيا.

وعثر بين الأنقاض على نص مكتوب بخط اليد جاء فيه "باسم الله... رسالة من جنود تنظيم الدولة الإسلامية في أرض الأندلس الى الصليبيين والفاسقين والظالمين والفاسدين" في إشارة إلى المنطقة الاسبانية التي كانت خاضعة للحكم الاسلامي حتى عام 1492.

إلا أن انفجاراً عرضيا في ذلك المنزل في 16 آب/أغسطس عشية اعتداء برشلونة أجبر الخلية على تغيير خططها والتحول الى استخدام سيارات أدوات للقتل.

وجّه القضاء الاسباني الثلاثاء تهمة ارتكاب "اعتداءات ارهابية" لكل من محمد حولي شملال (20 عاما) وادريس اوكابير (27 عاما) وهما من المشتبه بهم الأربعة الذين لا يزالون على قيد الحياة من أعضاء الخلية الإرهابية المتهمة بالتحضير للاعتداءين.

أفرج عن الثالث محمد علاء (27 عاما) مالك السيارة التي استخدمت في اعتداء كامبريلس، بشروط بعد أن قال القاضي ان الادلة ضده ضعيفة.

وقررت المحكمة اخلاء سبيل المشتبه به الرابع سهل القريب الخميس الى حين اجراء مزيد من التحقيقات ووضعته تحت المراقبة.

والقريب (34 عاما) هو مغربي يدير محل لاجراء الاتصالات الهاتفية في مدينة ريبول الصغيرة على سفح البيرينيه حيث كان يقطن معظم المشتبه بهم.

وفرضت عليه المحكمة المثول امام محكمة محلية كل اسبوع وحظرت عليه مغادرة اسبانيا، بحسب بيان.

واظهرت وثائق المحكمة ان بطاقات ائتمان باسم صالح القريب استخدمت لشراء تذاكر سفر لاوكبير وعبد الباقي الساتي.

الا انه تبين ان محله يبيع تذاكر السفر ضمن اعماله التجارية ما يعني أنه لم يلعب بالضرورة دورا في الخلية الارهابية.

- "الامام الساتي" -

اكد القضاء الاسباني الاربعاء ان الامام عبد الباقي الساتي كاد يطرد من اسبانيا لكن قاضيا قدر في 2015 انه لا يشكل "تهديدا حقيقيا وخطرا بما يكفي (..) على الامن العام".

فبعدما أمضى عقوبة سجن لادانته في قضية مخدرات في 2014، كان هذا الامام معرضا لقرار طرد من اسبانيا، لكن القرار الغي بداعي "جهوده في الاندماج"، بحسب بيان للقضاء اكد معلومات كانت نشرتها صحيفة ال موندو.

ولم يقرر الشبان الجهاديون استخدام سيارات لدهس مارة الا بعد مقتل الامام في انفجار عرضي لمخبرهم في 16 آب/اغسطس.

يتحول التركيز على علاقات الخلية في الخارج.

وتحدثت الصحافة الاسبانية عن اعتقالات في المغرب تتعلق بالقضية، إلا أن الرباط رفضت التعليق عند اتصال وكالة فرانس برس بها.

وفي روتردام الهولندية تحقق الشرطة في احتمال وجود علاقة بين اعتقال اسباني يقود شاحنة تحتوي قوارير غاز بالقرب من موقع حفل موسيقي ألغي بسبب مخاوف من وقوع هجوم، واعتداءي كاتالونيا.

وفي بلجيكا صرح رئيس بلدية منطقة فيلفوردي لوكالة فرانس برس ان الساتي أمضى وقتا في حي ماكيلين في بروكسل قرب المطار في الفترة بين كانون الثاني/يناير وآذار/مارس 2016.

وقال وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب ان سيارة الاودي التي استخدمت في هجوم كامبريلس رصدت وهي تتجاوز السرعة المحددة في منطقة باريس بينما كانت في "رحلة عودة سريعة" قبل أيام من هجمات اسبانيا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب