محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة للمعارض الروسي بوريس نيمتسوف خلال تظاهرة للتنديد بمقتله في فيلنيوس في 1 اذار/مارس 2015

(afp_tickers)

قدم مقربون من بوريس نيمتسوف الثلاثاء تقريرا يستند الى التحقيق الذي اجراه المعارض قبل اغتياله في شباط/فبراير في موسكو ويدل على حد قولهم على مقتل عدد كبير من الجنود الروس في اوكرانيا، وهذا ما ينفيه الكرملين منذ اشهر.

الا ان التقرير الذي يقع في 64 صفحة تحت عنوان "بوتين. الحرب"، لا يتضمن عناصر اساسية جديدة بما انه يستند اساسا الى معلومات سبق ان نشرت في وسائل الاعلام الروسية والاجنبية في الاشهر الماضية.

ولم يكتب نيمتسوف الذي قتل بالرصاص في 27 شباط/فبراير امام الكرملين عندما كان عائدا الى فندقه مع صديقته الاوكرانية هذا التقرير، بل اعده حلفاؤه السياسيون في حزب ار بي ار-بارناس وصحافيون استنادا الى عناصر كان جمعها.

وقال المعارض ايليا ياشين الذي عرض الوثيقة على الصحافيين الثلاثاء "لقد جمعنا ما نعتبره ادلة شاملة على وجود قوات روسية في اوكرانيا".

واضاف ان "هدفنا هو التحدث الى من هم مستعدون لسماعنا. حتى لو كانوا واحدا في المئة من الروس نكون قد قمنا بعملنا".

وافاد التقرير ان القوات الروسية قامت للمرة الاولى "باجتياز (الحدود الاوكرانية) باعداد كبيرة" في اب/اغسطس 2014 لدعم الهجوم المضاد الناجح للمتمردين في ايلوفايسك وعلى الجبهة جنوب دونيتسك.

ولاحقا ارسلت قوات اضافية "متطوعة" في كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير للضغط على الرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو من اجل التفاوض في مينسك، وخلال المعارك العنيفة للسيطرة على مدينة ديبالتسيفو الاستراتيجية، بحسب ما قال المعارض.

وتشير تقديرات التقرير الذي يستند الى معلومات جمعت من روسيا بدون اي تحقيق ميداني في اوكرانيا، الى مقتل 150 جنديا روسيا على الاقل في اب/اغسطس 2014 ونحو 70 في كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير.

وتابع ياشين ان "جميع الانجازات العسكرية الرئيسية للانفصاليين نفذتها وحدات من الجيش الروسي" في هذا النزاع الذي اوقع اكثر من 6200 قتيل منذ نيسان/ابريل 2014.

ولفت الى ان موسكو دعمت تجنيد مقاتلين متطوعين لمصلحة المتمردين في مراكزها للتجنيد واشرفت على "نقل العتاد العسكري" عبر الحدود.

وبحسب المقربين من المعارض فان العناصر التي جمعها بوريس نيمتسوف تأتي من "مصادر مفتوحة" مثل الاعلام او شبكات التواصل الاجتماعي و"مصادر طلبت عدم الكشف عن اسمائها في موسكو" وشهادات عائلات جنود سقطوا في اوكرانيا اتصلوا به بحثا عن مساعدة للحصول على تعويضات مالية وعدت بها السلطات الروسية.

وبحسب التقرير فان عائلات العسكريين الذين قتلوا في اوكرانيا تلقوا مليوني روبل (35 الف يورو) شرط عدم كشف ظروف مقتلهم.

وقدر كلفة النزاع على موسكو ب53 مليار روبل خلال 10 اشهر (930 مليون يورو) يضاف اليها 80 مليار روبل (1,4 مليار يورو) انفقتها المناطق الروسية لاستقبال لاجئين من دونباس وآثار العقوبات الغربية المفروضة على روسيا.

ورفض الكرملين التعليق على المعلومات الواردة في التقرير وقال المتحدث ديمتري بيسكوف انه "لم يطلع على هذه الوثيقة".

وقد نفت روسيا على الدوام اتهامات كييف والغرب لها بالتدخل في النزاع في شرق اوكرانيا لدعم الانفصاليين الموالين لها. وتقر روسيا بوجود "متطوعين" روس في دونباس ذهبوا بمبادرة شخصية للقتال الى جانب المتمردين.

وكانت صحيفة نوفايا غازيتا الروسية المعارضة نشرت في اذار/مارس مقابلة مع جندي روسي شاب اكد فيها انه نشر مع وحدته من الدبابات في شرق اوكرانيا حيث اصيب بحروق بالغة في شباط/فبراير بعد مواجهات مع الجيش الاوكراني.

وكانت وسائل اعلام روسية اخرى طالبت بكشف حقيقة الوجود المفترض لقوات روسية في اوكرانيا في اب/اغسطس بعد ان نقلت معلومات عن دفن جنود في روسيا قتلوا في ظروف غامضة.

وفي تلك الفترة وقع حوالى 10 مظليين روس في الاسر في شرق اوكرانيا واشار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى انهم "ضلوا طريقهم" اثناء دورية.

ولوحظت صعوبات الثلاثاء في فتح الموقع الالكتروني الذي يمكن فيه تحميل التقرير. واكد ياشين ان الموقع تعرض لهجوم معلوماتي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب