محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

فتح القضاء الفرنسي تحقيقا جديدا بعد تلقي اسبوعية "شارلي ايبدو" الساخرة اخيرا تهديدات بالقتل، وذلك بعد تعرضها لاعتداء جهادي في كانون الثاني/يناير 2015، بحسب مصدر قضائي

(afp_tickers)

فتح القضاء الفرنسي تحقيقا جديدا بعد تلقي اسبوعية "شارلي ايبدو" الساخرة اخيرا تهديدات بالقتل، وذلك بعد تعرضها لاعتداء جهادي في كانون الثاني/يناير 2015، بحسب مصدر قضائي.

وقال اريك بورتو المساهم في الاسبوعية مع الرسام ريس لوكالة فرانس برس ان "شارلي ايبدو" تقدمت الخميس بشكوى بعد تلقيها "تهديدات" على صفحتها على موقع فيسبوك، مضيفا ان "هذا الامر لا يتوقف".

واوضح المصدر القضائي ان نيابة باريس فتحت تحقيقا اوليا في شان "تهديدات بالقتل ترجمت في شكل مكتوب"، لافتا الى ان التحقيقات تشمل عشرات من الرسائل خلال تموز/يوليو واب/اغسطس.

واضاف بورتو ان "التهديدات بدأت منتصف تموز/يوليو، لكن تهديدات اخرى سجلت خصوصا الثلاثاء"، مذكرا بانها ليست المرة الاولى يتقدم فيها بشكوى.

ونشرت "شارلي ايبدو" الثلاثاء على صفحتها على فيسبوك، الصفحة الرئيسية للاسبوعية في عدد العاشر من اب/اغسطس والتي تمثل رجلا ملتحيا وامراة منقبة يركضان عاريين على الشاطىء مع عبارة "ايها المسلمون ... حرروا انفسكم".

وتابع بورتو "لا يمكن ان نتجاهل تهديدات وشتائم وتصريحات عنصرية. هذا مستحيل. وخصوصا تهديدات بالقتل. في العاشر من اب/اغسطس قالوا لنا +سيقع اعتداء بعد عشرين يوما+".

ولا يزال افراد اسرة التحرير في الاسبوعية يخضعون لتدابير امنية مشددة منذ اعتداء السابع من كانون الثاني/يناير 2015 الذي اسفر عن 12 قتيلا بينهم ثمانية من اسرة التحرير، قتلوا بايدي شقيقين جهاديين في مقر الصحيفة.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب