محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

انتشار امني في محيط الفندق حيث يقيم لاعبو بوروسيا دورتموند في 12 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

بعد المباراة التي انتهت بلا مشاكل بين فريقي دورتموند وموناكو الفرنسي لكرة القدم، ستحاول السلطات الالمانية الخميس تحديد ما اذا كان مشتبه به قالت انه "اسلامي" لعب دورا في اعتداء الثلاثاء، بينما ما زالت هناك نقاط كثيرة غامضة في التحقيق.

واعلنت نيابة مكافحة الارهاب ان المحققين فتشوا الاربعاء شقتي شخصين "يشتبه بانهما ينتميان الى التيار الاسلامي" واعتقلوا احدهما.

وذكرت صحيفة "سوددويتشه تسايتونغ" ان الرجل المعتقل هو عراقي في الخامسة والعشرين من العمر يقيم في فوبرتال (غرب) التي تقع مثل دورتموند في منطقة الرور، بينما الثاني الذي لم يتم توقيفه، الماني يبلغ من العمر 28 عاما ومن سكان فروندنبرغ.

من جهتها، قالت صحيفة "بيلد" الخميس ان الرجل الذي اوقفته الشرطة يخضع للمراقبة منذ فترة طويلة ويبدو انه ادلى بتعليقات "مثيرة للشبهات" في اتصال هاتفي اوحت للسلطات بانه يمكن ان يخفي متفجرات في منزله.

لكن المحققين لم يعثروا على شيء في شقته كما قالت الصحيفة.

وباستثناء ذلك، لم تكشف اي تفاصيل عن دوره المفترض في الهجوم. ولدى القضاء مهلة حتى مساء الخميس للبت في توقيفه قيد التحقيق. وكما حدث في قضايا اخرى مشابهة، يمكن للنيابة ان تقرر الافراج عنه بسرعة.

- اعلان مسؤولية -

ومع ان المنطقة معروفة بانها تضم تيارا اسلاميا كبيرا واطلقت اجراءات ضد عدد من الجهاديين السابقين العائدين من سوريا والعراق، ذكرت صحيفة "شتات انتسايغر" التي تصدر في كولونيا ان المحققين حذرون جدا بشأن تورط الرجلين.

واكد رالف ييغر وزير داخلية منطقة رينانيا فيستفاليا الواقعة في غرب المانيا، ان كل الفرضيات مطروحة. وقال "قد يكون الامر يتعلق بيساريين متطرفين او مشجعين يتسمون بالعنف او اسلاميين".

وذكرت صحيفة "بيلد" ان ناشطين اثنين من اليسار المتطرف والمشجعين يخضعان لتحقيقات الشرطة.

واشار وزير الداخلية الى امكانية تبن مزور من اجل "تضليل" الشرطة.

فقد عثر المحققون في مكان الانفجار ايضا على ثلاث نسخ من رسالة تبن تقوم السلطات بالتحقق من صحتها وتدعو المانيا الى وقف مشاركة طائراتها في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية، والا ستشهد هجمات جديدة.

لكن النيابة الفدرالية لا تشك اطلاقا في الطبيعة "الارهابية" للهجوم، معتمدة في ذلك على "الطرق التي اتبعت" في التفجير ورسالة تبن عثر عليها في المكان.

وانفجرت العبوات الثلاث مساء الثلاثاء عند مرور حافلة فريق بوروسيا دورتموند، لدى توجهها من الفندق الى ملعب "سيغنال إيدونا بارك" التابع للنادي الألماني للعب مباراة مع موناكو الفرنسي. وادى ذلك الى اصابة لاعب دورتموند الاسباني مارك بارترا وأحد أفراد الشرطة، وإرجاء المباراة الى الأربعاء.

وكشفت النيابة الاربعاء ان "قوة تفجير" العبوات الثلاث كانت تبلغ مئة متر.

واضافت ان العبوات كانت تحوي "عيدانا معدنية" سقط واحد منها على مسند مقعد داخل الحافلة، ما يشير الى ان حصيلة الضحايا كان يمكن ان تكون اكبر.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب