محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

غارة اسرائيلية على غزة

(afp_tickers)

يرى محللون ان الحكومة الجديدة في القاهرة وبعد ان سحقت جماعة الاخوان المسلمين تمتنع عن القيام بتحرك فاعل بينما تنفذ اسرائيل عملية عسكرية في قطاع غزة بهدف ضرب حركة حماس حليف اسلاميي مصر على الجانب الاخر من الحدود.

ومصر التي وقعت اتفاقية سلام مع اسرائيل، توسطت في وقف لاطلاق النار في 2012 بين اسرائيل وحماس، كان لمصلحة الحركة المتشددة، الفرع الفلسطيني للاخوان المسلمين الذين ينتمي اليهم الرئيس المعزول محمد مرسي.

ومع سحق الاخوان المسلمين، تأخذ الحكومة الجديدة في القاهرة موقفا غير فاعل في النزاع الاخير وتحرم حماس من هدنة يمكن ان تخرج منها منتصرة مرة اخرى.

ومرسي نفسه يحاكم بتهمة التواطؤ مع حماس لتنفيذ هجمات في مصر التي وضعت كلا من حماس والاخوان على اللائحة السوداء.

وقال مايكل حنا الخبير المصري لدى مركز ابحاث "سنتشري فاونديشن" ومقره نيويورك "لا يبدو ان هناك رغبة كبيرة في الجانب المصري للعب دور وساطة كبير في الوقت الحاضر".

وحكومة الرئيس المصري المنتخب حديثا عبد الفتاح السيسي، قائد الجيش السابق الذي اطاح بمرسي العام الماضي، ردت على التصعيد في غزة بالطلب من الجانبين وقف العنف.

وقال حنا ان الرأي العام "معبأ" ضد حماس.

واضاف ان "موقف المؤسسة الامنية المعارض لحماس منذ فترة طويلة، يجعلهم لا يمانعون في رؤية حماس تتعرض للضرب".

وادت الضربات الجوية الاسرائيلية على غزة ردا على اطلاق حماس صواريخ الى مقتل اكثر من 80 شخصا منذ الثلاثاء.

وقال مسؤول كبير في حماس ان الحركة تأمل في ان تجبر هجماتها الصاروخية اسرائيل على التفاوض مما يسمح للحركة بان تعلن انتصارها.

وتطالب حماس بان تحترم اسرائيل شروط اتفاق وقف اطلاق النار عام 2012 والذي خفف الحصار على غزة المفروض منذ 2006، عندما خطفت فصائل فلسطينية الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط.

وتطالب ايضا بالافراج عن اسرى فلسطينيين كان افرج عنهم في 2011 في صفقة تبادل اسرى لكن اسرائيل اعادت اعتقالهم الشهر الماضي بعد خطف وقتل ثلاثة شبان اسرائيليين.

وذكرت تقارير ان المصريين قالوا لحماس ان اسرائيل غير مستعدة للتفاوض حول اي شروط وتطالب فقط بوقف اطلاق الصواريخ.

ولم تبد مصر اهتماما كبيرا لتليين الموقف الاسرائيلي.

وقال اسندر العمراني مدير فرع شمال افريقيا لمركز "مجموعة الازمات الدولية" للابحاث ان مصر "لا ترغب في نتيجة تفضي الى وضع ترى فيه حماس متحررة من الضغط الكبير الذي كانت ترزح تحته في الاشهر القليلة الماضية".

ومن جهته يقول ناثان ثرال المحلل في مركز ابحاث "مجموعة الازمات الدولية" في القدس انه بالنسبة لحماس فان تصعيد النزاع منطقي رغم تراجع موقفها الاقليمي بعد الاطاحة بمرسي.

وقال "خبرتهم حتى الان تجعلهم يعتقدون ان الامر لا ينافي المنطق. في كل مرة يحصل فيها تصعيد كهذا هناك حديث عن تخفيف او تطبيق شروط وقف اطلاق النار عام 2012".

واستخدمت الحركة مواجهات سابقة مع اسرائيل لتطلب من مصر ايضا فتح معبر رفح الحدودي مع غزة -- المعبر الوحيد الذي لا تسيطر عليه اسرائيل-- امام المعاملات التجارية.

وقالت مصر الخميس انها فتحت معبر رفح لاستقبال الجرحى الفلسطينيين جراء الحملة الجوية التي تشنها اسرائيل منذ 3 ايام على غزة.

وواظبت القاهرة على اغلاق المعبر منذ سيطرة حماس على القطاع اواسط العام 2007 وتقول انها ستقوم باعادة فتحه بصورة دائمة في حال عودة ممثلي حركة فتح التي ينتمي اليها الرئيس محمود عباس.

ورغم توصل حماس الى اتفاق مصالحة مع عباس الشهر الماضي لتشكيل حكومة تكنوقراط، لا تزال الحركة تسيطر على القطاع فيما تعثر الاتفاق بسبب رفض عباس دفع رواتب موظفي حكومة حماس.

وقال العمراني ان حماس تريد من الوعود المصرية ان تسمح بمزيد من الاموال لاعادة تأسيس البنية التحتية التي دمرت في مواجهات سابقة.

غير انه يضيف ان مصر "تريد ان تبقي حماس محشورة في الزاوية".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب