محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عمال إغاثة يبحثون عن ناجين في موقع الانهيار الأرضي في قرية شينمو بجنوب غرب الصين في 24 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

يواصل المسعفون الأحد عمليات البحث بين الأنقاض مع تراجع الأمل في العثور على ناجين بين أكثر من 90 شخصا فقدوا في قرية شينمو التي طمرها انهيار أرضي بجنوب غرب الصين.

وتاكد مقتل 10 اشخاص على الأقل بعد يوم على انهيار أطنان من الصخور على 62 منزلا في هذه البلدة الجبلية القريبة من نهر في مقاطعة سيتشوان، بحسب الحكومة.

وعثر على ثلاثة ناجين فقط هم زوجان وطفلهما البالغ من العمر شهر بعد انهيار سفح من الجبل بسبب أمطار غزيرة السبت.

وخفضت السلطات عدد القتلى المؤكد من 15 الى 10 والمفقودين من 118 الى 93، مؤكدة ان عددا من الذين اعتبروا مفقودين عثر عليهم لاحقا.

وحذرت وكالة "الصين الجديدة" للأنباء (شينخوا) نقلا عن علماء جيولوجيا وصلوا إلى الموقع بأن فرص العثور على ناجين "ضئيلة جدا".

وروى كياو داشي والد الطفل الناجي أنه استيقظ بعد الساعة الخامسة فجرا للاهتمام بطفله حين سمع "صوتا هائلا".

وقال لتلفزيون "سي سي تي في" العام "ارتج المنزل، وجرفنا (الانهيار)، سقطت صخور في صالون منزلنا. تسلقنا أنا وزوجتي حاملين طفلنا وخرجنا" من المنزل.

- "صعب نفسيا" -

وأضاف "أصبت بجروح سطحية. إنني بخير بصورة عامة. لكن الأمر صعب نفسيا. طمرت القرية برمتها، مع عشرات العائلات".

وتعمل حوالى ست جرافات الأحد لإزالة الحطام والكتل الصخرية، بعدما أمضت فرق الإغاثة الليل بكامله تبحث عن ضحايا، مستعينة بكلاب مدربة، بحسب مشاهد بثها التلفزيون الرسمي.

ويشارك حوالى ثلاثة آلاف مسعف في العمليات، وفق "الصين الجديدة".

وسدت الكتل الصخرية مجرى نهر وقطعت طريقا على طول كيلومترين في هذه المنطقة النائية التي يصعب الوصول إليها.

وأظهرت لقطات جوية القرية متوارية تماما والنهر مجرد بقعة رمادية غطتها الصخور.

وروت يانغ كانغوين التي تزرع البطاطا والذرة في قرية ديشي فوق شينمو أنها تعرف جميع سكان القرية المطمورة.

وقالت المرأة الأربعينية لوكالة فرانس برس "من الصعب أن نتخيل شيئا كهذا يحصل والناس نائمون بطمأنينة في أسرتهم. هذا مروع. لم يتوقعوا الأمر".

- "قلوبنا محطمة" -

وتابعت "فقدت الاتصال بجميع أصدقائي هناك. ذهب العديدون منا لرؤية المشهد. كنا جميعنا نبكي وقلوبنا محطمة".

وأوضحت أن سكان شينمو كانوا مزارعين يزرعون الذرة والبطاطا، وبعضهم أقام نزلا للسياح.

أعلن تشو جيوان مساعد حاكم المحافظة أن 142 سائحا كانوا في القرية الجمعة، مشيرا إلى أنهم نجوا جميعا من الانهيار.

ودعا الرئيس شي جينبينغ المسعفين إلى "بذل أقصى الجهود" للعثور على ناجين وتفادي وقوع مآس أخرى.

وذكرت وكالة الصين الجديدة أنه يجري إجلاء مئة شخص يقيمون قرب موقع الكارثة.

وقال أحد المسؤولين المكلفين عمليات الإغاثة وانغ يونغبو "إنه أخطر انزلاق للتربة منذ زلزال وينشوان" الذي أوقع 87 ألف قتيل في أيار/مايو 2008.

وتتكرر الانهيارات الارضية في المناطق الريفية والجبلية في الصين، وبخاصة في مواسم الامطار الغزيرة.

وقتل 12 شخصا على الاقل في كانون الثاني/يناير بعد ان اجتاح انزلاق للتربة فندقا في مقاطعة خوبي (وسط).

وفي تشرين الاول/اكتوبر تسببت انزلاقات للتربة في شرق البلاد جراء امطار غزيرة رافقت الاعصار ميغي بمقتل ثمانية اشخاص على الاقل وباضرار فادحة.

وفي كانون الأول/ديسمبر 2015، أدى انزلاق تربة قرب مدينة شينزن (جنوب) إلى مقتل 73 شخصاً على الأقل.

ويبقى انزلاق التربة الذي وقع في 1991 وادى الى مقتل 216 شخصا في مقاطعة يونان في جنوب غرب البلاد بين الاكثر فداحة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب